السبسي في الخليج ..هربا من الاحتجاجات أم طلبا للدعم؟

21:05

2016-01-28

دبي-الشروق العربي-تنتهي اليوم جولة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى الخليج التي بدأت بزيارة الكويت ثم مملكة البحرين  على الرغم من تصاعد حدة الاحتجاجات التي لامست قصر قرطاج.


وجاءت زيارة السبسي الخليج في ظل ظروف أمنية واقتصادية وسياسية صعبة تعيشها تونس، أدت لهذه الاحتجاجات الشعبية التي تطالب الحكومة بالتجاوب مع مطالب التنمية وتوفير فرص عمل.

 

واندلعت احتجاجات في تونس بعد وفاة الشاب رضا اليحياوي صعقا بالكهرباء في منتصف يناير الجاري بعد صعودة على عمود إنارة في الشارع احتجاجا على عدم ادراج اسمه في مسابقة للتوظيف في التعليم بمدينة القصرين، ما دفع زملاؤه للاحتجاج تضامنا معه حتى انتشرات المظاهرات جميع أنحاء البلاد بسبب الفساد والبطالة.

 

وعلى الرغم من أن السبسي قال في أول خطاب له بعد اندلاع الاجتجاجات إن الدولة قادرة على إيجاد التمويل الملائم لحل أزمة البطالة إلا أنه اتجه للخليج في توقيت يراه البعض خاطئا في ظل المظاهرات الشبابية، فضلا عن أن دول الخليج تتعرض لأزمات بسبب انخفاض أسعار البترول.

 

توقيت سيئ

وتوقع محمد طاهر ـ ناشط سياسي تونسي ـ أن تلك الزيارة لن تكون مجدية خاصة في ذلك التوقيت السيئ الذي تمر به البلاد ودول الخليج، مشيرا إلى أن الأخير يعاني أزمات مالية بسبب انخفاض أسعار النفط، فضلا عن أن بعض دوله مثل الإمارات لا تروق للسياسة الداخلية لتونس.

 

وأضاف في تصرحات لـ" مصر العربية" أن الحكومة عاجزة عن تلبية مطالب الشباب الذي يريد التشغيل، رغم أن السبسي قال في خطابه الأخير أن النظام قادر على إيجاد حلول للأزمة، لكنه يبدو أن كان يقصد بالحلول التوجه للخليج الذي وقف ضد ثورات الربيع العربي.

 

وأوضح أن  كل انتفاضة شعبية ضد نظام حكم فاسد، لا يمكن بأي حال من الأحوال، اعتبارها ثورة ناجحة -سواء كانت سلمية أو مسلحة- إذا لم تحاسب بعد انتصارها كل المسؤولين الفسدة ولم تقض على كل الفساد المنتشر في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والقضائية والإدارية والعسكرية والتربوية والثقافية، فمن دون محاسبة الفسدة و القضاء على الفساد من جذوره وفي مختلف مجالاته، لا يمكن أبدا القول بان الانتفاضة الشعبية هي فعلا ثورة شعبية ناجحة.

 

التعويل على البرلمان

في المقابل قال نوفل اليوسفي ـ إعلامي تونسي ـ إن زيارة رئيس الجمهورية التونسية إلى دول الخليج تأتي في إطار حشد الموارد والدعم المالي و الاقتصادي للدولة التونسية وهذا توجه أو تمشي معلوم و ليس متزامنا لا مع احتجاجات ضد الحكومة ولا مع مسيرات موالية للحكومة.


وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن  وضعية الاقتصاد المحلي معلومة ومعروف أنها كارثية على امتداد السنوات القليلة المنقضية أما الاحتجاجات السلمية المشروعة للمعطلين عن العمال و الطبقات الفقيرة  فهي تنشد حلول واضحة و إجابة صريحة.

 

وأشار إلى أن  رئيس الجمهورية علق على الاحتجاجات و ساندها لسلميتها و ندد بالمحاولات الأخرى الهادفة لتشويهها و كان ذلك قبل زيارتة للخليج، لافتا إلى أن النظام السياسي في تونس يعول أكثر على أداء الحكومة أو البرلمان و ليس على أداء رئيس الجمهورية .

 

وتابع اليوسفي:" يتعين على جميع مؤسسات الدولة وحتى الفعاليات السياسية سواء في الحكم أو في المعارضة العمل على إيجاد الحلول اللازمة لمشكلات البلاد".

 

ويسعى "السبسي" من خلال الزيارة إلى تنشيط علاقات تونس مع دول الخليج العربي بصفة خاصة ومع البلدان العربية بصفة عامة بعد فتور أصاب تلك العلاقات عقب الإطاحة بحكم الرئيس التونسي الأسبق "زين العابدين بن علي"مطلع العام 2011.

 

وضع سياسات تنموية

 

بدوره أكد رياض الشعيبي ـ رئيس حزب البناء الوطني التونسي  على ضرورة التزام الحكومة بأن يكون ملف التشغيل أولوية وطنية مطلقة في برامجها التنموية ومخططاتها الاقتصادية لهذه السنة وعلى امتداد السنوات القادم، مشيرا إلى أن ما عبّرت عنه حتى الآن موازنات الحكومة لا يتجاوز مجرّد الحفاظ على توازنات المالية العمومية دون الالتفات إلى الآثار الاجتماعية الكارثية لهذا الخيار المدعوم بإجراءات استكمال التحرير الكلي للاقتصاد التونسي.

 

وأضاف في تصريحات لـ" مصر العربية" أن الدولة العادلة والمستقرة هي تلك التي لا تتنصّل من مسؤولياتها الاجتماعية تجاه مواطنيها؛لذلك لا غنى عن تكريس خيار التشغيل باعتباره أولوية وطنية مطلقة، فأزمة الخيارات أخطر وأولى بالمعالجة من أزمة الاجراءات.

 

وطالب الشعيبي التوقف عن الاستمرار في الخيارات الاقتصادية والاجتماعية التي فشلت على امتداد ستة عقود، ووضع سياسات تنموية جديدة تستجيب لروح دستور 2014 في تأكيده على الحق في الكرامة لجميع التونسيين،و- عقد "مؤتمر وطني للتشغيل" خلال ثلاثة اشهر يضع موضوع التشغيل ضمن الاولويات الوطنية الكبرى التي لا يجب على كل الفاعلين السياسيين والاجتماعيين الانزياح عنها.

 

كما طالب بتقديم مشروع قانون لمجلس النواب يصادق عليه في أجل لا يتجاوز الثلاثة أشهر يسري من خلاله "هيئة الحوكمة الرشيدة ومراقبة الفساد" التي نص عليها الفصل 130 من دستور 2014، ومنحها الاستقلالية الإدارية والمالية والصلاحيات اللازمة للقيام بواجبها.

 

"الخليج فيه اللى مكفيه"

 

بدوره قال مؤمن رميح ـ الباحث السياسي، إنه يتضح للمشاهد أن السبسي يسعى لحل مشاكل البطالة عن طريق الخليج عبر إقامة مشاريع جديدة تحد من ظاهرة تفشى البطالة بين الشباب التونسي.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه يتوقع أن الزيارة لن تكون مربحة لأن الخليج لديه أزمات مالية وملفات شائكة قائلاً : "الخليج فيه اللى مكفيه".

 

وألمح إلى أن دول الخليج لديها مواقف من تصريحات الرئيس السابق لتونس منصف المرزوقى والذي اتهمها بتمويل الإرهاب، و إثارة الحروب الأهلية تمهيدا لجلب فيما يسمونه الأنظمة المتوافقة أيدولوجيا والراضخة لتوجيهات وسياسات الخليج .

 

 وتابع:" كما نشبت خلافات سياسية بين النظام التونسى الحالى والنظام الإماراتى حول مسألة بقاء حزب النهضة داخل المنظومة السياسية التونسية فالتوجهات الخليجية الآن لا تتوافق مع تونس وبالتالي الوقت يضيع دون إيجاد حلول لوقف الاحتجاجات".

 

وبحسب المعهد الوطني الرسمي للإحصاء التونسي فإن عدد العاطلين عن العمل في تونس وصل لـ605.1 ألف  حيث وصلت نسبة البطالة بـ 15.2%.  في النصف الأخير من عام 2015 .