ترامب يصعّد الحرب الإعلامية مع قناة "فوكس"

12:28

2016-01-27

دبي- الشروق العربي- أعلن متحدث باسم المرشح الرئاسي الجمهوري، دونالد ترامب، أنه لن يشارك في آخر مناظرة تليفزيونية ستجريها قناة فوكس ليلة الخميس قبل أيام من عقد الانتخابات الأولية في ولاية آياوا والتي يتنافس فيها ترامب مع السناتور تيد كروز على المنصب الأول، وتعتبر مفصلية للمرشحين لأنها تعبّد الطريق أمام حصد أصوات الناخبين في باقي الولايات.

وصعّد ترامب الحرب على قناه فوكس المعروفة بتأيديها للجمهوريين بعد اتهامه للصحافية في القناة ميغن كيلي بأنها لم تكن منصفة في الأسئلة التي طرحتها عليه في المناظرة الأولى التي شارك فيها ووجهت له سؤالا يتعلق بمعاملته للنساء وبوصفهن "بالخنازير".

ومنذ ذلك الوقت أيدت المحطة الصحافية وخصوصاً مديرها العام روجز ايلز الذي أصبح أكثر المتهكمين والشاتمين للميلياردير ورجل الأعمال الذي اقتحم الساحة السياسية وكسر كل القواعد المتبعة للمرشحين وأصبح بمثابة قوة اندفاع مياه في النهر لا يمكن إيقافها.

وطالب ترامب بسحب كيلي من مناظرة الخميس لكن القناة رفضت. كما وصفها بأنها صحافية من الدرجة الثالثة، لم يسمع بها أحد إلا بعد السجال الذي دار بينهما على شاشات التليفزيون.

وفي رد على ترمب سخرت القناة من قراره بالانسحاب وذكرت أن مصدرا سريا قال لها إن المرشح الجمهوري سينسحب من لقاء مع آية الله خامنئي والرئيس بوتين وسيستشير متابعيه على تويتر إذا كان يتوجب عليه الحضور، الأمر الذي أشعل ناراً جديدة في معسكر ترامب ضد القناة.

ومن المعروف أن "فوكس" تقليدياً تؤيد الجمهوريين وتنتقد بشدة الحزب الديمقراطي والرئيس أوباما، الذي يحظى في العادة بتغطية سلبية. وقال ترامب إنه سيعقد في نفس الليلة نشاطاً انتخابياً ربما مع قناة أخرى منافسة لجذب الأنظار إلى معاناة قدامى المحاربين، مشيراً إلى أن شعبية قناة فوكس العالية ليلة المناظرة هي بسبب مشاركته وليس لحضور باقي المرشحين.

وكان ترامب قد هدد في السابق من الانسحاب من المناظرات لكنه عدل عن قراره بينما يرى المحللون أنه بالفعل لن يشارك في مناظرة فوكس هذه المرة.