الأمم المتحدة تدعو لنظام مدني في بوركينا فاسو

20:20

2014-11-02

دبي- الشروق العربي - دعت الوساطة الدولية في بوركينا فاسو، التي تعيش أزمة بعد سقوط الرئيس بليز كومباوري، الأحد، إلى إقامة نظام انتقالي "يترأسه مدني" و"يتطابق مع النظام الدستوري"، ولوحت بفرض "عقوبات".

وقال مندوب الأمم المتحدة إلى غرب إفريقيا محمد بن شمباس: "نأمل في قيام نظام انتقالي يترأسه مدني ويتطابق مع النظام الدستوري، وإلا فالعواقب لا تخفى على أحد. نريد أن نتجنب فرض عقوبات على بوركينا فاسو".

وكان مندوب الأمم المتحدة يتحدث في مؤتمر صحافي عقده باسم مهمة التشاور الثلاثية -الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

وعين الجيش في بوركينا فاسو، السبت، اللفتنانت كولونيل اسحق زيدا لترأس فترة انتقالية، فيما ينص الدستور البوركيني على أن يتولى رئيس الجمعية الوطنية الحكم بالوكالة.

ورفضت أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع الأهلي، السبت، هذا الحل العسكري، ودعت إلى التجمع الأحد في ساحة لاناسيون بواغادوغو.

وأطيح بليز كومباوري الذي كان يتولى الحكم منذ 27 عاما، عن السلطة، الجمعة، في أعقاب اضطرابات استمرت أياما، لأنه كان يريد تعديل الدستور للبقاء في الحكم.

ودعا بن شمباس مختلف الأطراف للحوار. وقال: "يجب إجراء مشاورات بين الأطراف، يجب بذل كل الجهود من أجل عودة سريعة للحياة الدستورية".