الأطراف السياسية باليمن توقع على تشكيل حكومة كفاءات

12:25

2014-11-02

صنعاء - الشروق العربي - وقعت القوى السياسية في اليمن على اتفاق جديد حول تشكيل حكومة الشراكة الوطنية. وتم التوقيع بعد إجراء سلسلة من التعديلات على تشكيلة الحكومة.

ونصّ الاتفاق على تفويض رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء المكلف خالد بحاح بتشكيل حكومة كفاءات لا حكومة محاصصة. وتضمن الاتفاق عدد من الشروط التي يجب الالتزام بها في تشكيل الحكومة.

وأكد جمال بن عمر، المبعوث الأممي لليمن، أن التوقيع على حكومة كفاءات تم وفقا لمعايير النزاهة والكفاءة والتحلي بالخبرات اللازمة للحقائب الوزارية والالتزام بحقوق الإنسان والحياد بإدارة شؤون البلاد، وبما لا يخالف البنود التي ينص عليها اتفاق السلم والشراكة الوطنية.
وأضاف بن عمر أن جميع الأطراف الموقعة على الاتفاق تعهدت بالدعم اللازم لهذه الحكومة.

من جانبه، أكد صالح الصماد، مستشار الرئيس هادي والذي وقع على الاتفاق من جانب جماعة الحوثي، بأن هذه الجماعة ستكون أكثر الناس تفاعلا مع هذه الحكومة، متمنياً من جميع الأطراف التعاون معها.

وأكد الصماد في تصريح خاص لقناة "العربية" أن الدعم لهذه الحكومة سيكون من خلال تسهيل مهامها في تنفيذ اتفاق السلم والشراكة، قائلاً: "نأمل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء أن يكونوا بمستوى المسؤولية، وأن يكونوا على مسافة واحدة من جميع الأطراف بحيث يستطيعوا الدفع بالعملية السياسية".

من جهته، أوضح الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الأمين العام المساعدة لحزب المؤتمر الشعبي العام، أن الاتفاق الذي تم التوقيع عليه لا يعطي الصلاحية المطلقة لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

وأضاف بن دغر في تصريح خاص لـ"العربية" أن الرئيس هادي ورئيس الحكومة ملزمين بالتشاور مع جميع المكونات السياسية دون استثناء، وبعد تشكيل الحكومة، على هذه المكونات بدورها أن تلتزم بدعم الحكومة وعدم الاعتراض عليها.