منصور بن زايد يوجه بترشيد الري الزراعي لمنع الهدر في المخزون المائي

14:05

2014-10-30

الشروق العربي - أبوظبي - أعرب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، عن تقديره البالغ للجهود التي يبذلها الجهاز لتحسين مستوى جودة الحياة للمواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي، وكذلك التطور الذي يشهده قطاع الزراعة وتنمية الثروة الحيوانية. مشيداً سموه بمستوى الثقة التي ترسخت لدى المستهلك بشأن الغذاء الذي يجري تداوله في الأسواق، وهي الثقة التي تدفع نحو مزيد من رقي وتقدم الإمارة.

ووجه سموه بضرورة الاهتمام بترشيد المياه المستخدمة في الزراعة والتنسيق مع هيئة البيئة بأبوظبي بهذا الشأن، حيث ينبغي على المزارعين التقيد بالاحتياجات المائية للمحاصيل الزراعية وعدم الإفراط في الري الذي يترتب عليه هدر المخزون الحيوي من المياه. جاء ذلك لدى عقد مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية اجتماعه الدوري أمس برئاسة سموه. وأكد سموه ضرورة الاهتمام ببلورة الأهداف الاستراتيجية للمبادرات والبرامج التي ينفذها الجهاز، وتحديد المستهدف تحقيقه من كل مبادرة أو برنامج، مع الوضع في الاعتبار دور الجهات الحكومية ذات الصلة، وتعزيز التعاون والتنسيق معها. كما أكد أهمية وجود آلية واضحة لتنفيذ المشاريع لتكتمل عناصر النجاح لأي مشروع. وشدد على ضرورة التعامل مع البرامج والأنشطة المرتبطة بالثروة الحيوانية من منظور اقتصادي يحقق المنفعة لإمارة أبوظبي ولمربي الحلال في وقت واحد، مع تأكيد أهمية استغلال المزارع في الأغراض التي حددت لها.

مزارع مدينة زايد

 

وقد وافق المجلس على مقترح بدراسة تزويد مزارع مدينة زايد بالمنطقة الغربية بمياه الصرف الصحي المعالجة، واستعرض التقرير الدوري لنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة. كما ناقش آليات الاستفادة من إمكانات وخبرات القطاع الخاص لتحسين العائدات الاقتصادية من تربية الأغنام والماعز في العزب والمزارع بإمارة أبوظبي.

حضر الاجتماع، أعضاء مجلس إدارة الجهاز وهم معالي ناصر أحمد السويدي، ومعالي راشد مبارك الهاجري، ومعالي اللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي، ورزان خليفة المبارك.

كادر مع خبر الشيخ منصور/ الرقابة الغذائية

في ضيافتنا

أطلق جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مبادرة «في ضيافتنا»، وهي مبادرة اجتماعية دورية جديدة ينظمها الجهاز في المبنى الرئيسي في مدينة محمد بن زايد. وتتضمن المبادرة عدداً من الندوات والمحاضرات والحملات التوعوية وجلسات الحوار المفتوح، والتي تهدف جميعها إلى إكساب الموظفين المهارات والخبرات. كما تهدف إلى خلق روح من التآخي والمودة بين الموظفين والخروج من الطابع الرسمي وصولاً إلى تعزيز الروابط الاجتماعية فيما بينهم، بجانب تبادل الخبرات وزيادة المعارف لديهم من خلال استضافة عدد من الشخصيات المهمة أو المؤثرة في مجلس الجهاز، سواء من داخل الدولة أو خارجها. حضر اللقاء، راشد محمد الشريقي، مدير عام الجهاز، وعدد من المديرين التنفيذيين ومديري الإدارات والموظفين.