مجلس الامن يجتمع بسبب الاوضاع في القدس وسط انتقادات أمريكية وإسرائيلية

19:39

2014-10-28

غزة – الشروق العربي – مسعد المهموم - ذكرت المواقع العبرية اليوم الثلاثاء ان الطلب الرسمي الاردني الذي تقدمته الاردن لمجلس الان وبصفتها عضو في مجلس الأمن بعد الرسالة التي وجهها رياض منصور مندوب فلسطين في الأمم المتحدة ، والتي طالب فيها بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث عمليات الاستيطان في القدس الشرقية والأوضاع في المدينة ، حيث قدم مندوب الاردن طلبا لرئيس مجلس الأمن الحالي ممثل الارجنتين .

تقدمت الاردن بطلب رسمي لمجلس الأمن الليلة الماضية بناء على طلب من الرئيس محمود عباس لعقد جلسة طارئة لبحث الأوضاع في القدس الشرقية ، وسط انتقادات أمريكية وأوروبية للحكومة الاسرائيلية على قرار البناء الاستيطاني الجديد . حث تتوقع بعض المصادر بأن لا يعقد المجلس الاجتماع اليوم .

وجاء هذا التطور في أعقاب ما أعلنه رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو أمس عن بناء أكثر من 1000 وحدة استيطانية في القدس الشرقية ، وكذلك استمرار الاحداث العنيفة في مدينة القدس والتي دفعت رئيس البرلمان الاردني عاطف الطراونة بالقول أمس " ان ما تقوم به اسرائيل من ممارسات ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وكذلك الاستيلاء على الأرض هي أعمال إرهابية لا تقل عما تمارسه داعش" .

وفي السياق ذاته أكدت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية - جين ساكي- موقف الولايات المتحدة الثابت والذي يعتبر الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية مخالف للقانون ، مؤكدة بأن ما تقوم به اسرائيل على أرض الواقع لا ينسجم مع مواقفها المعلنة ورغبتها بالسلام ، داعية اسرائيل للتوقف عن اتخاذ الخطوات أحادية الجانب كون الاستيطان لا يساهم في التوصل الى سلام ، على العكس فأنه يعيق ويضع العراقيل أمام عملية السلام ، ودعت اسرائيل لاتخاذ خطوات عملية تنسجم مع ما تعلنه عن رغبتها في العيش بسلام ، كذلك دعت اسرائيل لتهدئة الأوضاع في مدينة القدس .

من جانبه طلب الاتحاد الأوروبي من الحكومة الاسرائيلية التراجع الفوري عن قرار البناء في القدس الشرقية الذي أعلنه نتنياهو أمس ، معتبرا هذا الاستيطان سوف يلحق الضرر الشديد في عملية السلام في المنطقة .

وأكد رئيس الحكومة الاسرائيلية " أكدت " رفض هذه الانتقادات في كلمته أمام الكنيست أمس مؤكدا أن من حق الاسرائيليين البناء في مدينة القدس ، كما هو الحق للفرنسيين البناء في باريس وكذلك البريطانيين بالبناء في لندن ، مؤكدا استمرار البناء في مدينة القدس وكذلك في التجمعات الاستيطانية في الضفة الغربية ، والتي سوف تبقى تحت السيطرة الاسرائيلية في أي حل سياسي قادم ، وهذا ما يدركه الفلسطينيون وكذلك الولايات المتحدة والعالم .