صحف الإمارات: نظر قضية الإضرار بسمعة الدولة اليوم وحوادث الطرق قتلت 63 طفلاً

14:24

2014-10-28

الشروق العربيتنظر دائرة أمن الدولة الإماراتية في المحكمة الاتحادية العليا اليوم، في قضية "الإضرار بسمعة الدولة"، والمتهم فيها ابن أحد المدانين في قضية "التنظيم السري" المنحل، في حين كشف تقرير لإدارة التنسيق المروري، في وزارة الداخلية أن وفيات الأطفال في الحوادث المرورية على مستوى الدولة، خلال العام الماضي بلغت 63 طفلاً، في حين أصيب 908.

وتوقع صندوق النقد الدولي نمو اقتصاد الإمارات خلال 2015 بنسبة 4.5%، فيما حظرت هيئة الصحة في أبوظبي على جميع ممارسي الرعاية الصحية بيع المنتجات التي تحتوي على مادة Hydroquinone، وفق ما ورد في الصحف المحلية اليوم الثلاثاء.

سمعة الدولة
تستمع دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا اليوم الإثنين، لمرافعتي النيابة العامة وهيئة الدفاع في قضية "الإضرار بسمعة الدولة"، والمتهم فيها ابن أحد المدانين في قضية "التنظيم السري" المنحل، على أن تحجز القضية للنطق بالحكم في جلسة قادمة يحددها رئيس هيئة المحكمة المستشار محمد الجراح الطنيجي، وفقاً لصحيفة الاتحاد.

وتواجه النيابة اليوم هيئة الدفاع، بعد أن "شهدت الجلسة السابقة تنازل الدفاع عن حقه في طلب الاستماع لشهود الإثبات ضد المتهم (أ ح م ا) إماراتي الجنسية، والذي يواجه أربعة اتهامات، تتعلق بتزويد منظمات أجنبية بمعلومات غير صحيحة عن حالة وأوضاع المدانين في قضية "التنظيم السري"، وادعاء تعذيب المتهمين في سجون سرية، ونشر مزاعم عن خطف نساء داخل الدولة، إضافة إلى الخوض في الأعراض بهدف الإضرار بسمعة الدولة ومؤسساتها القضائية، والإخلال بالنظام العام، وذلك عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر".

حق الاستماع
ويتوقع أن "يكشف محاميا الدفاع، حمدان الزيودي وأمل خميس، عن أسباب إسقاط حق الاستماع لشهود الإثبات، بعد أن أكدا في نهاية الجلسة الأخيرة للصحيفة أن مرافعتهما ستكشف دواعي ذلك، مشيرين إلى أن في الخطوة تعزيزاً لموقفهما في الترافع. 

كما يتوقع أن" يتيح القاضي محمد الجراح الطنيجي للمتهم الحق في الترافع والدفاع عن نفسه بعد أن طالب بتمكينه من الإطلاع على الأوراق والملفات الخاصة بها، مؤكداً أنه وعلى الرغم من الاستعداد الذي أبداه محاميا الدفاع للترافع إلا أنه يصر على الاطلاع على تلك الملفات، وهو ما أقره الطنيجي في نهاية الجلسة".

وكان المتهم قد أنكر في الجلسة الأولى للمحاكمة علمه بمضامين ومحتويات المضبوطات التي كانت بحوزته، على الرغم من إقراره لملكيته لها وإجراءات الضبط التي تمت، مؤكداً حينها أن كل ما دونه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر جاء "نصرة" لأبيه المدان في قضية التنظيم السري.

الاقتصاد الإماراتي
توقع صندوق النقد الدولي في تقريره "آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للإمارات نمواً بنسبة 4.3 % هذا العام و4.5% في 2015، فيما توقع أن يبلغ تضخم الأسعار الاستهلاكية 2.2 % في 2014، و2.5 % في 2015.

وأفادت صحيفة البيان، أن "تقرير الصندوق توقع أن يصل الناتج المحلي الإجمالي الاسمي إلى 489 مليار دولار في 2017، من 461.9 ملياراً في 2016، و440.2 ملياراً في 2015، و416.4 ملياراً في 2014، وتوقع أن يبلغ الميزان المالي الحكومي العام 6.2 % من الناتج المحلي الإجمالي في 2015، من 6.3 % في 2014.

وأشار التقرير إلى أن ميزان الحساب الجاري قد يبلغ 11.8 % من الناتج المحلي الإجمالي في 2015، من 11.1 % في 2014.

وذكر التقرير أن "الناتج المحلي الإجمالي النفطي قد يصل إلى 2.3 % سنوياً في 2015 من 1.7% في 2014، والناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، 5.6% في 2017، و5.5 % في 2016، و5.5 % في 2015 من 5.5 % في 2014".

وتوقع صندوق النقد الدولي أن "يبلغ إنتاج النفط الخام، 2.95 مليون برميل يومياً في 2017، و2.89 مليون برميل يومياً في 2016، و2.83 مليون برميل يومياً في 2015، و2.77 مليون برميل يومياً في 2014".

حظر مادة Hydroquinone 
وذكرت صحيفة الخليج، أن هيئة الصحة في أبوظبي حظرت على جميع ممارسي الرعاية الصحية بيع المنتجات التي تحتوي على مادة Hydroquinone من أسواق أبوظبي ما لم يتم تسجيلها في وزارة الصحة، حيث إنها تصنف كمنتجات لا تصرف إلا بموجب وصفة طبية بناء على التعميم الصادر من وزارة الصحة رقم (165) لعام 2011.

كما أكدت الهيئة على مديري الصيدليات في تعميم أصدرته لجميع ممارسي الرعاية الصحية بشأن استخدام المنتجات التي تحتوي على (مادةHydroquinone بكل تركيزاتها) وقف بيع المنتجات غير المسجلة المحتوية على المادة المذكورة لحين تسجيلها في وزارة الصحة، وعدم صرف المنتجات المسجلة منها إلا بموجب وصفة طبية صادرة من الطبيب، لافته إلى ضرورة الابلاغ عن حدوث أي آثار جانبية ناجمة عن استخدام هذه المستحضرات إلى مركز اليقظة بهيئة الصحة في أبوظبي .

وفاة 63 طفلاً
وأفادت صحيفة الإمارات اليوم، أن حصيلة وفيات الأطفال في الحوادث المرورية على مستوى الدولة، خلال العام الماضي، بلغت 63 طفلاً، في حين أصيب 908 آخرون بإصابات راوحت بين البسيطة والبليغة، حسب إحصاءات وزارة الداخلية.

وأظهر تقرير لإدارة التنسيق المروري، في الوزارة، أن "ضحايا الحوادث المرورية من الفئة العمرية من سنة حتى سبع سنوات، بلغت 28 حالة العام الماضي، وتنوعت الإصابات بين 24 إصابة بليغة، و109 متوسطة، و198 بسيطة".

الفئات العمرية
وبين التقرير أن "ضحايا الحوادث المرورية من الفئة العمرية من ثماني إلى 17 سنة بلغت 35 حالة، وراوحت الإصابات بين 75 إصابة بليغة، و201 متوسطة، و301 بسيطة، فيما بلغ إجمالي عدد الإصابات والوفيات 8394 حالة، منها 651 متوفياً و7743 مصاباً".

وشهد العام الماضي عدداً من الحوادث المرورية التي راح ضحيتها الأطفال، نتيجة عدم الالتزام بإرشادات السلامة المرورية، كان أبرزها حادث الاصطدام المروري الذي وقع قرب منطقة سيح الشعيب في أبوظبي، الذي أدى إلى وفاة مواطنة 29 سنة، وإصابة زوجها 34 سنة، وأطفالها الثلاثة الذين راوحت أعمارهم بين سنة ونصف السنة و11 عاماً، إضافة إلى امرأة إثيوبية (27 عاماً). 

وبحسب وزارة الداخلية، فإن "كثيرين من قائدي المركبات لا يدركون أهمية وجود مقاعد خلفية مخصصة للأطفال، تاركين أبناءهم في أي مكان داخل السيارة، بما يعرّضهم للخطر في حال توقف السيارة بصورة مفاجئة، وفي حال وقوع أي حادث مروري، ما يؤدي إلى اندفاع جسم الطفل إلى الأمام ليرتطم بالأجزاء الداخلية للمركبة، وقد يندفع إلى خارج المركبة في حالة شدة الاصطدام أو انقلاب السيارة".