حلف بغداد بين الشيعة والسنة

13:50

2014-10-28

عبدالله بن بخيت

مع نهاية الحرب العالمية الثانية وبداية الحرب الباردة أصبحت تركيا عضواً في الحلف الأطلسي بعد أن تسلحت أو (تم تسليحها) بأفضل الجيوش. وجد المخططون في الحلف أن حماية تركيا لن تتم إذا لم يتوفر لها عمق استراتيجي. تستطيع تركيا أن تلعب دور رأس الحربة في ضرب الأرض السوفياتية الجنوبية ولكن حماية تركيا نفسها فيه نظر.
تركيا دولة منيعة من الناحية الجغرافية باستثناء الحدود الجنوبية مع العراق. فالحلف العسكري الذي أبرم بين باكستان وتركيا لن يكون له قيمة عسكرية إذا لم تتحصن تلك المسافة الواقعة بين الدولتين وتترابط. يأتي الدور الآن على بريطانيا. فثغرة الموصل وديار بكر لن يسدها سوى نوري السعيد العميل البريطاني المعلن. بعد عدة اشهر من زيارة الرئيس التركي جلال بايار لواشنطن زار رئيس وزراء تركيا مندريس (إسلامي) ووزير خارجيتها كبرولو بغداد وأعلنوا في خطوة غير مفاجئة توقيع اتفاق حلف عسكري يضم كلا من تركيا وباكستان والعراق. أعلنوا أن الحلف مفتوح وفقا لبنوده الأربعة لكل من يريد الانضمام إليه عدا إسرائيل. ولكن هذا الحلف المشبوه لم ينطل على الدول العربية الكبرى (مصر والسعودية وسورية)، بسبب من ردة فعل هذه الدول العنيفة أحجمت أمريكا عن الانضمام إلى الحلف بشكل مباشر وإن كانت هي عرابه الأساسي.
لن يتمكن هذا الحلف أن يقوم بدوره إذا لم تسد الحفرة الواقعة بين باكستان من جهة وبين العراق وتركيا من جهة أخرى. إيران ليست دولة صغيرة أو هامشية وليست دولة منزوية بل تقع وسط كل شيء. وجودها في الحلف لا يمكن الاستغناء عنه. لا تتوقف أهميتها على حدودها مع الاتحاد السوفياتي شمالا التي تبلغ 2300 كليو متر آنذاك ولكن أيضا على جغرافيتها التي تضعها على حدود باكستان وأفغانستان وتركيا ولا تبعد عن السعودية والصين وإسرائيل سوى بضعة أميال. شكلت إيران أيضا طوال تاريخ الإنسان المتحضر جسرا حيويا يربط بين وسط آسيا ودول البحر الأبيض.
بعد عاصفة مصدق وصراعه مع القوى الغربية حول قضية شركة النفط البريطانية استعادت القوى الانقلابية في ايران بدعم من الغرب الشاه الهارب بعدما ألقي القبض على مصدق لتعود المياه إلى مجاريها في إيران كما تريدها الدول الغربية (أمريكا وبريطانيا). لم ينتظر الشاه سنتين إلا وأكمل ببلاده سلسلة حلف بغداد.
لا أعتقد أن أحدا يقرأ هذه الزاوية ليتلقى درسا في التاريخ. ولكن إذا نظرنا إلى معطيات الحاضر سنرى أن التاريخ حاضر بثيابه الجديدة. ثمة أسئلة نطرحها دائما. لماذا تصر أمريكا على التفاهم مع إيران ولا تجد غضاضة في تمدداتها وتتعامل معها معاملة الخطيبة التي تستحق المهر الغالي؟
لماذا لا تكترث تركيا بعلاقتها مع مصر وحتى مع السعودية (الثرية)، ولماذا تعزز تركيا علاقتها مع إيران رغم الاختلاف الكبير بينهما حول سورية؟
من يريد أن يشكل حزاما طويلا في سلسلة مترابطة بين الشرق والغرب، من يريد أن يربط بين الحلف الأطلسي والتهيؤات التي تجريها أمريكا لنقل ثقلها إلى الشرق هل يستطيع أن يستغني عن هذا الخط العسكري المتدفق من أوروبا إلى حدود الهند والصين. 
من يقرأ الأحداث التي جرت مؤخرا في أوكرانيا وموقف الرئيس الأمريكي الأسبق من نصب الصواريخ في بولندا والتشيك سيتساءل ألم يختف العدو السوفياتي من الوجود؟
لا أريد في هذا المقال القصير أن ارسم خططا سرية تدار في البنتاغون ولكن أردت أن أضع حقائق التاريخ الحديث جنبا إلى جنب مع الحقائق النشطة اليوم وأن اشجع على التمييز بين التحرك الاستراتيجي على مستوى العالم وبين شيعي وسني التي تشغلنا منذ قرون.
أؤكد لكل إخوتي المشغولين بحزب الله والنصرة وداعش والحوثيين وغيرهم من جند التاريخ البواسل ألا أحد في حلف الأطلسي أو في الصين أو في الكرملين يؤشر في خرائطه أثناء العمل على أي شيء له علاقة بهؤلاء. من يريد السيطرة على الغابة بأسرها لن يرى نفسه خصماً لضباعها.