أخيراً.. مالك تشيلسي يخضع لنفوذ الجميلة مارينا

12:59

2014-10-27

الشروق العربي - عندما تذكر اسم مارينا غرانوفيسكا أمام أنصار نادي تشيلسي الشهير لا أحد يهتم، لكن هذا الاسم يعرفه جيدا الرجل الأهم في النادي الإنجليزي الأزرق، وهو رئيسه ومالكه الملياردير الروسي رومان إبراهيموفيتش.

رغم وجودها في كواليس تشيلسي بعيدا عن صدارة المشهد فإن مارينا غرانوفسكيا تقف وراء أهم وأبرز القرارات التي يتخذها الملياردير الروسي.

رحيل رون غورلي، المدير التنفيذي للنادي بعد عشر سنوات من العمل المتفاني في خدمته فتح الباب أمام ماريتا لكي تطفو على السطح وتظهر رسميا في ثياب المديرة التنفيذية ولو بشكل "مؤقت" مع بروس بيكي.

ووفق الصحافة البريطانية العارفة بخبايا الأمور فإن ماريتا ستكون خليفة غورلي رسميا على رأس الإدارة في نادي تشيلسي.

ويتوقع أن تزداد صلاحيات هذه المرأة التي كانت ومازالت وراء أهم القرارات في تشيلسي، ومنها عودة البرتغالي جوزيه مورينهو إلى ستانفورد بريدج وعودة الإيفواري ديدية دروغبا للفريق بحكم علاقة الصداقة التي تربطهما منذ سنوات.

ماريتا أصبحت تصفها الصحافة العالمية بكونها أهم امرأة مؤثرة في كرة القدم العالمية، فيما تبلغ 39 عاما من العمر وتمتلك الجنسية الروسية والكندية، وجاءت إلى تشيلسي في عام ألفين وعشرة.

ورغم صغر سنها فإن ماريتا تعمل مع إبراهيموفيتش رجل الأعمال الروسي منذ 17 عاما وهي قريبة منه جدا وتشاركه في صنع القرار، وأحيانا تتخذ القرار وحدها دون الرجوع إلى إبراهيموفيتش.

وكانت هذه المرأة العقل المدرب الذي نفذ صفقة الإسباني دييغة كوستا في الميركاتو الصيفي، وتلخص الصحافة هذه المرأة فتقول إنها ذكية ودقيقة وصارمة في عملها، وتمتلك القدرة على الإقناع فهي التي أقنعت مورينهو بالعودة إلى ستانفورد بريدج، وهي التي أبرمت صفقات تعاون وتوأمة مع أندية أوروبية كبيرة، وتضيف الصحافة البريطانية أن هذه المرأة ستكون الرئيس الفعلي لتشيلسي في ظل انشغال إبراهيموفيتش بأعماله.