"الهلال الأحمر" يقدم دعما بـ3 ملايين و675 ألف درهم لـ"الحسين للسرطان"

15:51

2014-10-25

الشروق العربي - بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، قدمت الهيئة دعما ماليا لمؤسسة الحسين للسرطان في الأردن بقيمة ثلاثة ملايين و675 الف درهم يخصص لعلاج مرضى السرطان من الفلسطينيين والسوريين.

وبموجب الاتفاقية التي تم توقيعها بين الجانبين في هذا الصدد بمقر الهلال الأحمر في ابوظبي أمس يخصص نصف المبلغ لعلاج المرضى الفلسطينيين الذين لا يستطيعون توفير تكلفة العلاج داخل مركز الحسين للسرطان التابع للمؤسسة في العاصمة عمان والنصف الآخر لمرضى السرطان من اللاجئين السوريين الموجودين حاليا في الأردن.

وقع الاتفاقية من جانب الهلال الأحمر سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام فيما وقعها من جانب المؤسسة سمو الأميرة دينا مرعد المدير العام لمؤسسة الحسين للسرطان بحضور سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر وعدد من المسؤولين في الهيئة.

وحددت بنود الاتفاقية أطر وآليات التنسيق بين الجانبين لتحقيق أهداف الاتفاقية في تخفيف المعاناة الصحية للمرضى الفلسطينيين و السوريين.

 

وجاءت الاتفاقية تتويجا للتعاون السابق بين الطرفين و تعزيزا لمجالات الشراكة القائمة بينهما في المجال الصحي والتي أسفرت حتى الآن عن توفير الرعاية الصحية لعشرات المرضى من الأطفال الفلسطينيين.

وأكد الجانبان خلال مراسم توقيع الاتفاقية عزمهما على تبني المزيد من المبادرات المشتركة التي تعزز جهودهما في توفير الرعاية الصحية اللازمة لمرضى السرطان في المنطقة العربية التي تشهد انتشارا واسعا للمرض ..وتم الاتفاق على تعزيز الأسس و الآليات التي تمكن الطرفين من تحقيق تطلعاتهما تجاه المرضى وتعمل على حشد الدعم لتعزيز قدرات المركز وتمكينه من القيام بدوره في ظل تزايد الإقبال على خدمات المركز الطبية.

وقال سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي ان هذا التعاون البناء يأتي تجسيدا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بتبني المبادرات النوعية التي تخفف المعاناة الإنسانية خاصة في المجال الصحي ونسج شراكات هادفة وبناءة مع المؤسسات الصحية الإقليمية والدولية التي تقدم خدماتها الطبية للمرضى المعوزين في إطار إنساني و غير ربحي، مشيرا إلى ان اتفاقية التعاون مع مؤسسة الحسين للسرطان تلبي جانبا حيويا من جهود الهيئة لتحسين حياة الفلسطينيين ورعاية اللاجئين السوريين المتأثرين من الأحداث في بلادهم.

وأكد حرص الهيئة على دعم قدرات المؤسسة لتوفير المزيد من الرعاية الصحية للمستفيدين من خدماتها.

من جانبه أكد سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي سعي الهلال الاحمر الدائم واهتمامها بالمبادرات التي تعنى بتحسين مستوى الرعاية الصحية للفئات الأشد ضعفا والشرائح الأقل حظا في الحصول على الخدمات الطبية الضرورية، مشددا على استعداد هيئة الهلال الأحمر لتعزيز الشراكة مع مؤسسة الحسين للسرطان باعتبارها من المؤسسات الرائدة في هذا المجال والتي تقدم خدمات متكاملة وشاملة للمرضى في واحدة من أهم التخصصات الطبية.

وقال إن الهيئة ترحب بمثل هذه المبادرات الحيوية التي تهتم بالأوضاع الصحية للشرائح والفئات الضعيفة وتعمل على تحسين ظروفها وتخفف من شدة الاستضعاف بينها، وأثنى على الجهود التي تضطلع بها مؤسسة الحسين للسرطان في مكافحة هذا المرض العضال وتوفير فرص العلاج للمصابين.

وأعرب عن تقديره للدور الذي تقوم به سمو الأميرة دينا مرعد المدير العام لمؤسسة الحسين للسرطان لترقية الخدمات بالمؤسسة وتوسيع مظلة المستفيدين من خدماتها واستقطاب الدعم والتأييد لبرامجها، مشددا على أن توافق الرؤى والأهداف بين الهلال و المؤسسة تؤهلهما لإقامة شراكات إستراتيجية تخدم قطاعات واسعة من مرضى السرطان.

إلى ذلك أكدت سمو الأميرة دينا مرعد أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تعتبر من أهم المانحين لمؤسسة الحسين للسرطان و الداعمين لبرامجها والمعززين لخدماتها الطبية ..مشيدة بالدور الإنساني الذي تضطلع به الهيئة في جميع الساحات والمناطق التي تعاني من النزاعات و الكوارث.

وأكدت على أهمية وحيوية برامج الهيئة في مجال توفير الرعاية الصحية للفئات و الشرائح التي تعاني من وطأة الظروف.

وقالت إن جهود الهيئة الطبية تجسد حرصها على تحسين الأوضاع الصحية للضعفاء وصون كرامتهم الإنسانية ..مؤكدة على رغبة المؤسسة في تعزيز الصلات واستمرار التعاون مع هيئة الهلال الأحمر باعتبارها واحدة من المنظمات الإنسانية الرائدة و المشهود لها في ساحات العطاء الإنساني الرحبة.

وأوضحت ان مرض السرطان يعتبر من أمراض العصر الفتاكة و الأكثر انتشارا في الوقت الراهن مما يتطلب توحيد الجهود وتضافرها بين المؤسسات الإنسانية و الصحية لمكافحته والحد من أخطاره وتقليل نسبة الإصابة به.

واستعرضت جهود مؤسسة الحسين للسرطان التي أسست في العام 1997 مركز الحسين للسرطان الذي يعمل تحت مظلة المؤسسة لتوفير أفضل العلاج لمرضى السرطان في الأردن والمنطقة العربية ونشر التوعية والتثقيف من خلال البرامج التعليمية الهادفة للكشف المبكر والوقاية من المرض لتقليل الوفيات الناتجة عن الإصابة بالسرطان وتخفيف المعاناة عن المصابين من خلال الالتزام بأعلى مستويات الجودة.

وشددت على أن المركز أصبح في غضون سنوات قليلة من أبرز الصروح الطبية الإقليمية في الشرق الأوسط الذي يقدم الخدمات الشاملة في معالجة السرطان للمرضى البالغين والأطفال، مشيرة إلى أنه يستقبل سنويا حوالي ثلاثة آلاف حالة مرضية يوفر لها العلاج اللازم.

وقالت إن المركز تمكن من نسج شراكات قوية مع أكبر المؤسسات العالمية المختصة في هذا الشأن كالمركز الأمريكي للسرطان وعدد من المستشفيات العالمية الرائدة في هذا المجال، كما استقطب مركز الحسين للسرطان الكثير من الكفاءات الطبية لخدمة برامجه.