وزير الخارجية المصري: نواجه والجزائر تحديات خطيرة

14:29

2014-10-24

القاهرة - الشروق العربي - أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، الخميس، في العاصمة الجزائرية، ان الجزائر ومصر تواجهان تحديات اقليمية خطرة في هذه المرحلة .

وقال وزير الخارجية المصري، الذي وصل الخميس الى الجزائر في زيارة بدعوة من نظيره رمضان لعمامرة، وذلك عقب استقباله من قبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، انه نقل الى الرئيس بوتفليقة تحيات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مشيرا الى أن مصر والجزائر تواجهان في المرحلة الحالية تحديات تتعلق بالأوضاع "الخطيرة في المنطقة العربية، خاصة في ظل الأوضاع في سوريا والعراق واليمن وليبيا".

وأضاف رئيس الدبلوماسية المصري انه استمع إلى رؤية الرئيس الجزائري في كل هذه القضايا، لكنه لم يشر بوضوح الى أي من الملفات التي تم مناقشتها بشكل محدد.

وجاءت زيارة شكري للجزائر في سياق التمهيد لعقد اجتماع اللجنة المشتركة في البلدين قبل نهاية السنة الجارية.

واللافت في هذا الظرف السياسي والإقليمي، هو الأزمة الليبية التي تحظى باهتمام مشترك بين الجزائر ومصر ، وتراس الأولى اللجنة الأمنية وتراس الثانية اللجنة السياسية. وانيثقت اللجتان المذكورتان عن اجتماع لدول جوار ليبيا.

وتسعى الجزائر في هذا السياق إلى استضافة مؤتمر للحوار الوطني الليبي.