انقسام في قنوات النهار بسبب ريهام سعيد

05:28

2015-11-30

الشروق العربي- تسببت الإعلامية المصرية ريهام سعيد بخلق حالة من الانقسام داخل إدارة شبكة قنوات “النهار”، حيث يسعى البعض لعودتها للقناة بشتى الطرق، بينما يرفض البعض الآخر عودتها بشكل قاطع.

فبعد أسابيع قليلة من إيقاف برنامج “صبايا الخير” الذي تقدمه ريهام سعيد، بدأت بعد الأصوات تنادي بعودتها، وعلى رأسهم نائب رئيس شبكة النهار، إيهاب جلال، والذي تجمعه علاقة وطيدة بريهام.

مقربون من «إيهاب» قالوا إنه بمجرد علمه بتدهور الحالة النفسية للإعلامية المصرية بعد إيقاف برنامجها، حرص على زيارتها في منزلها، وطمأنها بأنه سيفتح قنوات اتصال مع مالكى القناة الشقيقين عمرو وعلاء الكحكي، للتشاور من أجل عودة البرنامج مرة أخرى.

وبالفعل جمعت جلسة مغلقة بين الشقيقين عمرو وعلاء مع إيهاب، وأبلغهما الأخير بضرورة عودة “صبايا الخير” لإنقاذ القناة من خسائر مادية بلغت الملايين، وأكد لهما أنه اتفق مع ريهام على الظهور في أولى حلقات البرنامج للاعتذار للشعب المصرى عما بدر منها، وحرصها على مراعاة تقاليد وأعراف المهنة، وعدم انتهاك خصوصيات الناس في برنامجها مرة أخرى.

إلا أن مالكي القناة رفضا الاستجابة لطلب إيهاب بشكل قاطع، خوفًا من مقاطعة قطاع عريض من المشاهدين لبرامج القناة بأكملها في حال عودة ريهام، فشهد الاجتماع انقسامًا حادًا في وجهات النظر بين الثلاثة، فبينما تحمس إيهاب جلال لعودة البرنامج مع تغييرات في شكله ومحتواه، رفض الثنائى عمرو وعلاء عودتها في هذا التوقيت.

مصادر من داخل القناة أكدت أن عمرو وعلاء الكحكي يفكران حاليًا في إيجاد حل وسط لهذه الأزمة، بالبحث عن وجه جديد لتقديم البرنامج بدلًا من ريهام، وبدأ فتح قنوات اتصال مع عدد من الأسماء الإعلامية التي تحظى بقبول لدى الشارع المصرى لاستئناف تقديم البرنامج، مع تجميد موقف القناة من ريهام لحين البت في أمرها، وبحث إمكانية توظيفها بشكل مختلف على شاشة القناة من خلال برنامج آخر، لكن بعد انتهاء الأزمة ونسيان الشارع المصري حلقة فتاة المول.