وقال أردوغان مخاطبا أنصاره: "كنا نتمنى أن لا يحدث ذلك، لكنه حدث. آمل أن لا يحدث شيء من هذا القبيل مرة أخرى". وأضاف أن كلا الجانبين يجب أن يتعاملا مع هذه القضية بطريقة إيجابية.

وعلى الرغم من إبداء أردوغان حزنه من جراء إسقاط القوات التركية الطائرة الروسية، فإنه دافع مجددا عن العمل الذي قامت به تركيا، وانتقد روسيا على ما تقوم به في سوريا.

وأشار الرئيس التركي إلى أن قمة المناخ في باريس، التي يحضرها أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتن، ربما تكون فرصة للتغلب على حالة التوتر. 

وحذرت تركيا مواطنيها من السفر إلى روسيا، وحثتهم على تأجيل رحلات السفر غير الضرورية، في المقابل دعت روسيا مواطنيها إلى عدم السفر إلى تركيا.

وأفادت وزارة الخارجية التركية، السبت، أن هذا الإجراء جاء لأن المسافرين الأتراك يواجهون "مشكلات" في روسيا. وقالت إنه ينبغي على الأتراك أن يؤجلوا خطط سفرهم حتى "يتضح الموقف".

وأثار إسقاط تركيا المقاتلة الروسية، الثلاثاء الماضي، رد فعل قاس من موسكو، لا سيما أن هذه هي المرة الأولى في نصف قرن التي يسقط فيه عضو بحلف شمال الأطلسي (الناتو) طائرة روسية.