ولم يوضح الكرملين في بيانه ما إذا كانت موسكو قد وافقت على الطلب.

ووصلت العلاقات الروسية التركية إلى مرحلة حرجة بعدما أسقطت تركيا مقاتلة روسية قالت إنها اخترقت أجوائها بينما تنفي موسكو ذلك.

وطالب بوتن باعتذار رسمي من أنقرة، لكن الأخيرة رفضت. واتخذت موسكو عددا من الإجراءات العقابية من بينها وقف العلاقات العسكرية وإلغاء صفقات تجارية.

وحذر بوتن من أن الحادث سيكون له "آثار وخيمة" على العلاقات بين الجانبين.