وقال بوتن في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند في الكرملين إن بلاده على استعداد للتعاون مع التحالف الذي تقوده واشنطن، لكن حوادث مثل تدمير طائرتنا ومقتل جنودنا، ستكون بالقطع غير مقبولة"، حسبما ذكرت صحيفة الغادريان البريطانية.

وأوضاف بوتن:" نحن نتعامل من منطلق عدم تكرار ذلك، وإلا فلن تكون هناك حاجة للتعاون مع أي شخص أو أي تحالف أو أي دولة".

وكان بوتن وهولاند قد اتفقا على التنسيق وتبادل المعلومات العسكرية بشأن عمليات البلدين في سوريا. وقال بوتن إن هذا التعاون يشكل "خطوة صوب تشكيل ائتلاف دولي واسع لمحاربة الإرهاب".

من جهته قال هولاند، إن على القوى العالمية بناء "تحالف كبير" لمحاربة متشددي داعش، الذين يسيطرون على أراض في سوريا والعراق.

وأثار حادث إسقاط تركيا للطائرة الروسية، غضب موسكو، التي وصفت ذلك، بـ"طعنة في الظهر" من دولة "تتعاون مع الإرهاب"، وطالبت باعتذار رسمي، واتخذت خطوات اقتصادية انتقامية وقطعت العلاقات العسكرية مع أنقرة.