وحسب مصادر فلسطينية، رفع الحادث عدد قتلى الفلسطينيين منذ تصاعد التوتر مع إسرائيل خلال الأسابيع الماضية إلى 100، في مدن الضفة الغربية والقدس وغزة، بينهم 20 طفلا.

وبدأت موجة التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين أول أكتوبر الماضي، وقتل خلالها أيضا 19 إسرائيليا وأميركي واحد. 

مصادرة حافلات للركاب

ومن جهة أخرى، صادر الجيش الإسرائيلي، في الساعات الأولى من صباح الخميس، حافلات نقل عام لإحدى الشركات الفلسطينية في نابلس، بزعم نقلها متظاهرين لنقاط التماس مع الجيش، حسب مراسلنا.

وقال مصدر بالشركة مالكة الحافلات لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن "قوات الاحتلال هاتفته عند الساعة الثانية فجرا من أجل الحضور إلى الكراج، أو العمل على تحطيم الحافلات بأمر عسكري".

وأضاف: "قوات الاحتلال استولت على 8 حافلات بحجة أنها تنقل متظاهرين إلى نقاط التماس والمواجهة مع جنود الاحتلال".

اعتقالات في صفوف الفلسطينيين 

ميدانيا اعتقلت قوات الجيش الاسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم، ثلاثة مواطنين من مخيم العروب ومدينة الخليل، كما اغلقت طرقاً، ومنعت سكان مخيم الفوار من الخروج من المخيم، ويشهد المخيم اليوم إضراباً وحداداً على اثر مقتل محمد الشوبكي، وداهمت منزل المواطن أحمد ياقين الجعبري وقامت بمسح المنزل.

وياتي هذا التصعيد المستمر في ظل بعض الجهود السياسية التي يقوم بها وزير الخارجية الامريكي جون كيري في المنطقة بهدف وقف التصعيد بين الفلسطينيين والاسرائيليين والعودة الى طاولة المفاوضات.