وكانت سو كي تعلق على حادث انهيار كومة هائلة من مخلفات التعدين على مخيمات لعمال منجم أثناء نومهم، في بلدة هباكانت، أودى بحياة 114 شخصا على الأقل، فيما لا يزال أكثر من 100 آخرين في عداد المفقودين.

وأبلغت سو كي إذاعة آسيا الحرة في مقابلة أذيعت الخميس: "على حد علمنا هذا هو خامس حادث من نوعه هذا العام. هذا النوع من الحوادث شائع لأنه لا سيادة للقانون. وهو يعكس أيضا غيابا للمراعاة الواجبة لسلامة الناس وممتلكاتهم".

ودعا حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة سو كي، الذي حقق فوزا كاسحا في انتخابات الثامن من نوفمبر، إلى إجراءات أكثر صرامة للسلامة وزيادة إشراف الحكومة على صناعة التعدين في أعقاب الكارثة.