تعرفي على كيفية التعامل مع ارتفاع حرارة الطفل قبل الذهاب إلى الطبيب

02:47

2015-11-26

الشروق العربي- ارتفاع درجة حرارة الجسم هو استجابة طبيعية من الجهاز المناعي لمساعدة الجسم على مقاومة الفيروسات والبكتيريا، لكنها دلالة على مشكلة بالطبع، ولها مضاعفات سيئة على الدماغ والأجهزة الحيوية إن تفاقمت أو قاربت الأربعين، بالإضافة إلى أنها تترك الطفل أو حتى البالغ منهكًا، لذا يجب العمل على تخفيضها فورًا حتى قبل استشارة الطبيب. ولأن القلق يصيب الآباء عندما ترتفع درجة حرارة الأطفال، فقد حاولنا أن نجمع لكم بعض النصائح التي تساعدكم على التعامل مع ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال قبل الذهاب للطبيب.

ـ في حالة الأطفال في عمر ثلاثة أشهر أو أقل توجهي فورا لأقرب مستشفى إذا زادت درجة الحرارة عن 38، حيث قد يحتاج الطفل حينها للبقاء تحت الملاحظة والإشراف الطبي.
ـ عندما تشعرين بارتفاع درجة حرارة الطفل لا تكتفي بإحساسك بها عن طريق راحة الكف؛ وذلك لمعرفة درجة الحرارة بالتحديد، واتخاذ الإجراءات على هذا الأساس.
ـ قومي بعمل كمادات من المياه الفاترة وليست المثلجة على جبهة الطفل وكفيه وقدميه.
ـ استخدمي قطنة مبللة بماء مضاف إليه الخل في مسح تحت الإبط وباطن الفخذين وخلف الأذنين ومنطقة البطن حيث يساعد الخل على خفض الحرارة من خلال المسح به على تلك المناطق.
ـ إذا كانت درجة الحرارة أقل من 38 استخدمي خافض حرارة يحتوي على الباراسيتامول مخصص للأطفال ولا تستعملي اللبوس إذا كان الطفل مصابا بالإسهال. احرصي على إعطاء الطفل الجرعة المناسبة لوزنه وعمره ولا تتجاوزيها. إذا كانت درجة الحرارة أكبر من 38 يمكنك إعطاؤه بروفين المخصص للأطفال، لا يمكنك إعطاء البروفين والباراسيتامول سويا، وإنما نوع واحد فقط، مع الفصل بين كل جرعة والأخرى بـ 6 ساعات.
ـ تعمل خوافض الحرارة على خفض الحرارة بشكل مؤقت؛ كي لا تسبب حدوث مضاعفات لأجهزة الجسم الحيوية، ولا تعمل على مقاومة الميكروب المتسبب في ارتفاع الحرارة. لذلك تعاود الحرارة الارتفاع وقد تستمر لـ 3-5 أيام.

ـ احذري من إعطاء الطفل الأسبرين حتى الذي كُتب عليه أنه مخصص للأطفال، فقد ثبت أنه يسبب مخاطر شديدة للأطفال وممنوع استخدامه.
ـ قومي بتهوية الغرفة ولا تقومي بتغطية الطفل، واحرصي على جعله يرتدي ملابس خفيفة قطنية.
ـ امنحي الطفل حماما بماء فاتر (ليس باردا كي لا يتسبب في حدوث صدمة للجسم).
ـ احرصي على إعطاء الطفل كميات كبيرة من السوائل.
ـ في حالة وجود أعراض أخرى توجّهي للطبيب، إذا كان المتسبب في ارتفاع الحرارة بيكتريا فسيحتاج الطفل لتناول مضاد حيوي، أما في حالة كون المتسبب فيروسا فلا فائدة من تناول المضادات الحيوية، قومي فقط بالسيطرة على الحرارة؛ حتى يأخذ الجسم وقته للتخلص من الفيروس.