الشيخة عائشة القاسمي: قيادتنا الحكيمة تعوّل على الاستثمار في الإنسان

15:26

2014-10-21

الشروق العربيأكدت الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو اللجنة الاستشارية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أن الخدمة في المجال التربوي تعد من أرقى الخدمات التي يقدمها المواطن لبلده، مشيرة إلى أنها عملت في الميدان التربوي أكثر من 30 عاماً، وتدرجت في مراحل مهنة التعليم التي أحبتها وأخلصت فيها . لإيمانها بالرسالة الإنسانية والاجتماعية والتربوية لهذه المهنة السامية التي من شأنها السمو والارتقاء بجيل اليوم وتهذب النفوس والعقول .
أهدت الشيخة عائشة بنت محمد، درع فارس الجودة التعليمية الذي منح لها من قبل مهرجان فرسان الجودة، الذي يعقد سنوياً بمناسبة الاحتفالية الدولية لليوم العالمي للجودة، برعاية منظمة الآيزو العالمية والأمم المتحدة، إلى كل معلم ومعلمة وكل من يعمل بالميدان التربوي بأمانة وصدق، معتبرة إن هذه الجائزة هي لكل واحد فيهم . وتقدمت بالشكر إلى منظمي الجائزة التي تمنح سنوياً لقب فارس لعدد من الشخصيات المتميزة في العديد من المجالات .
وفي تصريح خاص ل"الخليج"، وجهت شكرها وتقديرها إلى كل إنسان عمل وأتقن عمله، وإلى كل معلم ومعلمة وعامل يعمل بالميدان التربوي بأمانة وصدق، معتبرة إن هذه الجائزة هي لكل واحد فيهم . مستشهدة بالآية الكريمة "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون" . وقالت إن الإمارات شهدت منذ عقدين من الزمن نمواً متنامياً في مجال التربية والتعليم، واهتماماً على أعلى المستويات بالتقدم في الخدمات التربوية، لتضاهي بذلك من لهم باع طويلة بهذا المجال، ونحن بدورنا واكبنا هذه المسيرة باهتمام وترقب، وكان هدفنا وما زال جيلاً من الشباب قادراً على الإمساك بزمام القيادة ورد الجميل إلى هذا الوطن المعطاء . 
وقالت إن الإمارات تعول كثيراً على بناء الإنسان، لذلك وضعت الارتقاء بالتعليم هدفاً استراتيجياً لا حياد عنه، كضرورة لا بد منها . فالإنسان المواكب لعلوم عصره هو وحده القادر على المشاركة والبناء والابتكار والإبداع، وهذا هو بالضبط سر إجماع قيادة البلاد الحكيمة على الاستثمار في الإنسان، وبنائه على قاعدة علمية متينة، يستطيع من خلالها الانطلاق إلى أرحب الآفاق . 
وكانت منظمة "الآيزو" العالمية كرمت الأسبوع الماضي، الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي في حفل أقيم في دبي، واستلم الجائزة نيابة عنها الشيخ محمد بن حميد القاسمي، حيث حصلت على درع فارس الجودة التعليمية . ضمن الدورة الثانية عشرة لمهرجان فرسان الجودة، وقُدّمت الدروع ل22 شخصية وجهة عربية في المجالات السياسية والتربوية والإعلامية والفنية، من بينها 9 من دولة الإمارات، تقديراً لتميزهم ودورهم الكبير في المجالات التي يعملون بها .
وسلم الدرع المهندس طارق حمدان المدير الإقليمي للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة التابعة للأمم المتحدة، رئيس مجلس أمناء نادي النوايا الحسنة الدولي رئيس المهرجان، ومست رمارك هامل خبير الجودة الدولي .
والشيخة عائشة القاسمي عملت موجهة ومديرة، ثم نائبة مدير منطقة الشارقة التعليمية، وبعدها تولت منصب مدير عام دائرة شؤون التربية والتعليم في حكومة الشارقة . 
كما حصلت على وسام حرم صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي للتميز والعطاء، والشخصية التربوية المتميزة على مستوى الإمارات والشخصية التربوية في جائزة حرم رئيس الدولة، سمو الشيخة شمسة بنت سهيل .