روسيا تطالب مصر ضمنياً بتعويضات لضحايا الطائرة المنكوبة

21:22

2015-11-23

دبي-الشروق العربي-قال وزير الطوارئ الروسي وعضو لجنة متابعة حادث الطائرة الروسية، فلاديمير بوشكوف، إن اللجنة تعمل على تحديد التعويضات المستحقة لضحايا الطائرة المنكوبة في سيناء بمصر، مشيراً إلى أن الأمر يتطلب تسليم الأموال لأقارب الضحايا.

وتزامنت تصريحات الوزير الروسي مع تصريحات وزير الخارجية المصري سامح شكري، الذي اعترف فيها أخيراً باختراق المطارات المصرية عبر تنفيذ عملية إسقاط الطائرة الروسية.

وأكد شكري خلال تصريحات متلفزة أنه "لا يمكن إغفال ما لدى روسيا من قدرات في التحقق والاستقصاء"، لكنه دعا في الوقت عينه إلى ضرورة الالتزام بالإطار الدولي "الذي يحتم على مصر التحقيق في قواعد وإجراءات متفق عليها يجب فيها الحياد وعدم إصدار تقرير نهائي قبل اتخاذ الإجراءات".

واعتبر شكري أن "تعزيز مصر لأمن مطاراتها هو اعتراف ضمني بوجود عمل تخريبي واختراق، وهو ما ينفي ما أوردته كل من الاستخبارات البريطانية والأمريكية والروسية حول محاولة مصر التعتيم على الموضوع".

ويثير هذا الاعتراف الضمني، بحسب روسيا اليوم، التكهنات حول ما ستتحمله مصر من مسؤوليات حال ثبوت ذلك بشكل نهائي، في حين شددت القاهرة على أن لجنة التحقيق الدولية وحدها صاحبة ذلك الحق مع تقديرها الكامل لقدرات أجهزة روسيا الاستخبارتية والأمنية.

من جانبه، قال وزير الطيران المصري الأسبق، وائل المعداوي: إنه "لم تحدث سابقة تلزم الدولة الواقعة فيها حوادث إرهاب بدفع تعويضات"، مضيفاً أنه "في حالة ثبوت وجود إهمال أو تقصير أمني من الجانب المصري، فمن الجائز دفع تعويضات تتحدد وفق ما تقره شركات التأمين".

العضو المنتدب للمجموعة العربية المصرية للتأمين، علاء الزهيري، توقع أن "تحصل أسرة كل ضحية على مبلغ مالي يتراوح بين 500 ألف إلى 750 ألف دولار"، مشيراً إلى أن "المسؤولية المدنية تقع بالأساس على شركة الطيران المالكة أو المشغلة للطائرة، ولا تتدخل الحكومات التي وقعت حوادث الطائرات على أراضيها في سداد قيمة التعويضات".

وأضاف الزهيري أن "شركات التأمين تعود لشركة الطيران وتطلب منها أن تقوم بسداد التعويضات التي أقرتها المحكمة للركاب أو لذويهم، وفي حالة كانت التعويضات التي أقرتها المحكمة أكثر من حدود المبالغ الموضحة بوثيقة تأمين المسؤولية المدنية للطائرة، فإن شركة الطيران تلتزم بسداد الفرق".

وفي السياق نفسه، أعلنت الخارجية الروسية إنشاء قنصلية عامة روسية فى مدينة الغردقة، يكون من ضمن مهامها حماية حقوق المواطنين الروس الموجودين فى الغردقة والمنتجعات المصرية على شواطئ البحر الأحمر.