وأضافت الشرطة في بيان أن الفتاتين طعنتا مستوطنا بمقصين قرب سوق "محني يهودا" في القدس الغربية، وأصابتاه بجروح، قبل أن يقوم شرطي بـ" تحييد المهاجمتين".

و"التحييد" مصطلح تستعمله القوات الإسرائيلية للتعبير عن إصابة من تقول إنهم طعنوا إسرائيليين.

وعادة ما تلصق القوات الإسرائيلية محاولة الطعن بأي فلسطيني تقتله لمجرد الاشتباه، لكن منظمات حقوقية دولية نشرت تقارير عديدة تشير إلى الجنود الإسرائيليين قتلوا فلسطينيين عزل بدم بارد دون أن يشكلوا أي تهديد.

وفي سياق آخر، أعلن الجيش الاسرائيلي في بيان ان صاروخا اطلقه فلسطينيون من قطاع غزة سقط صباح اليوم في حقل في جنوب اسرائيل دون أن يسبب إصابات.

وفي الضفة، شنت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات طالت 25 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وكان الجيش الإسرائيلي والمستوطنون قتلوا، الأحد، ثلاثة فلسطينيين في حوادث منفصلة بالضفة الغربية، بينما أصيبت مستوطنة إسرائيلية بجروح خطيرة، وتوفيت لاحقا جراء تعرضها للطعن جنوب بيت لحم.

ومنذ اندلاع المواجهات مطلع أكتوبر الماضي قتلت القوات الإسرائيلية 96 فلسطينيا وأصابت أكثر من 10 آلاف آخرين، في حين قتل 16 إسرائيليا في عمليات طعن ودهس وإطلاق نار تركزت جلّها في مدينتي القدس والخليل.

وتصاعدت حدة المواجهات بالقدس والضفة الغربية، بعدما ازدادت وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، وامتدت المواجهات إلى كافة الأراضي الفلسطينية، التي باتت شبه يومية عن نقاط التماس بين المناطق الخاضعة للسيطرة الفلسطينية وتلك الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية.