قائد "البحرية": نتابع الموقف في "باب المندب"

14:44

2014-10-21

دبي- الشروق العربي - كشف الفريق أسامة الجندي، قائد القوات البحرية المصرية، عن إنشاء وتشغيل عدد من الموانئ الجديدة، مثل ميناء "أبو قير" البحري وميناء "إدكو"، والمخطط افتتاحه بالتزامن مع احتفالات القوات المسلحة خلال شهر أكتوبر الجاري.

وأشار إلى أنه يتم حالياً تنفيذ المرحلة الأولى من أعمال بناء ميناء "العريش" البحري الجديد، لافتاً إلى أن القوات البحرية في إطار المنظومة الكاملة للقوات المسلحة، التي تهدف إلى المساهمة في التقدم الاقتصادي لمصر، تشارك مع عدد كبير من الدول في تدريبات مشتركة.

وأعرب الجندي في حوار مع الصحافيين، بمقر قيادة القوات البحرية بالإسكندرية بمناسبة الاحتفال بعيد القوات البحرية، الذي يوافق ذكرى إغراق المدمرة الإسرائيلية في إيلات، عن سعادته أن يتواكب هذا الاحتفال مع تحقيق العديد من إنجازات ثورتي 25 يناير و30 يونيو، التي اعتبر أنها غيرت من الواقع المصري سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وبدء عهد المشروعات القومية الكبرى، ولعل أبرزها مشروع حفر قناة السويس الجديدة.

وعن "باب المندب"، خاصة مع اضطراب المشهد السياسي والأمني في اليمن، قال إن هناك مشاكل ليست وليدة اليوم في هذه المنطقة بل منذ 8 سنوات ما بين أعمال قرصنة إلى مواقف سياسية متضاربة، لافتاً إلى أن "باب المندب" ممر دولي وليس محلياً، مؤكداً متابعة الموقف على مدار الساعة، ومشدداً على أن أي تهديد يمس الأمن القومي المصري سيواجه بكل جدية.

وأشار إلى أن القرصنة تعتبر ظاهرة عالمية وموجودة في أماكن متعددة ومتفرقة حول العالم، مثل جنوب شرق آسيا والمحيط الهندي وخليج غينيا وجنوب "باب المندب". ويساعد انتشار عمليات القرصنة على تمويل بعض اﻷنشطة الإرهابية من خلال تلك اﻷموال التي يحصل عليها القراصنة، حيث تربطهم جميعا شبكة إجرامية إرهابية، بل إن هذه اﻷموال يمكن أن توجه لتمويل الحروب اﻷهلية والجماعات الطائفية المسلحة، لذلك وجب تجفيف هذا المصدر من منبعه.