ووقع الانهيار بعد ظهر السبت في ولاية كاشن شمال البلاد الحدودية مع الصين، وتعد هذه المنطقة أكبر منتج لمعدن اليشم النفيس.

و"اليشم" نوع من الأحجار الكريمة، يستخدم للزينة.

ورغم أن ميانمار غنية بهذا المعدن الثمين، ويدر عليها مليارات الدولارات سنويا، إلا أن هذه الأموال تصب في نهاية المطاف في حسابات يقول مراقبون إنها لشركات المرتبطة بقادة الحكم العسكري السابق في البلاد.

وترزح غالبية السكان تحت خط الفقر ويلجأ كثيرون للمخاطرة في البحث عن المعدن النفيس في مناجم غير رسمية.