واتُخذ هذا القرار على الرغم من تزايد الدعوات لتعزيز التعاون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قتال تنظيم داعش المتشدد، بعد الهجمات التي وقعت في باريس في 13 نوفمبر تشرين الأول وأدت إلى سقوط 130 قتيلا.

وحضر الاجتماع الذي اتخذ على أثره القرار، الرئيس الأميركي، باراك أوباما، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، ورئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينتسي، ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وقال الدبلوماسي، الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب سرية الاتفاق، إن الزعماء خلصوا إلى أن من المهم مواصلة الضغط على روسيا قبل الانتخابات المقررة في شرق أوكرانيا.