ويبدأ الاقتراع الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لمدة 12 ساعة، على أن تستكمل عمليات التصويت طوال يوم الاثنين.

وبحسب اللجنة العليا للانتخابات، يبلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت في هذه المرحلة 27 مليون ناخب.

وتجرى الانتخابات في 13 محافظة هي القاهرة والقليوبية والمنوفية والغربية والدقهلية وكفر الشيخ والشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء.

ويتنافس فيها 2872 مرشحا في 102 دائرة انتخابية لشغل 222 مقعدا فرديا، في حين يتنافس ١٩٥ من مرشحي الأحزاب والتحالفات السياسية لشغل 60 مقعدا مخصصة للقوائم، بينهم 180 مرشحا يتنافسون لشغل المقاعد المخصصة لمحافظات القاهرة وشمال ووسط الدلتا، وعددها 45 مقعدا.

وأجريت المرحلة الأولى لشغل 226 مقعدا بالمنافسة الفردية، لكن القضاء الإداري أبطل النتائج في أربع دوائر من بين 103.

واتخذت السلطات المصرية استعدادات امنية مشددة في نطاق المحافظات التي سوف تجري فيها عملية الانتخاب، حيث خصصت القوات المسلحة والشرطة عشرات الآلاف من الأفراد لتأمين مقار لجان الاقتراع.

وتجرى العملية الانتخابية تحت الإشراف القضائي الكامل، ويشارك في متابعتها العديد من المنظمات الحقوقية المصرية والأجنبية، إضافة إلى عدد من المنظمات العربية والإقليمية والعالمية.

وتنحصر المنافسة بين قائمة في حب مصر التي تضم عددا من الأحزاب السياسية، وقائمة حزب النور السلفي، وقائمة التحالف الديمقراطي وقائمة ائتلاف الجبهة الوطنية وتيار الاستقلال.  

وتقدم تحالف في حب مصر لشغل المقاعد المخصصة لقائمة شرق الدلتا وعددها 15 مقعدا.

وفازت القائمة بستين مقعدا، هي المقاعد المخصصة للقوائم في المرحلة الأولى.

وتشير توقعات المراقبين إلى أن معظم الدوائر ستشهد عملية إعادة للاقتراع نظرا لكثرة المرشحين.

واتسمت المرحلة الأولى التي نظمت الشهر الماضي في 14 محافظة أخرى بإقبال غير كثيف من الناخبين، إذ بلغت نسبة التصويت نحو 23 بالمائة.

ومن ناحية أخري تتواصل لليوم الثاني، الأخير، العملية الانتخابية للمصريين بالخارج بمقار 193 سفارة وقنصلية مصرية علي مستوي العالم.

ويتألف البرلمان الجديد من 568 عضوا منتخبا، هم 448 نائبا بالنظام الفردي و120 نائبا بنظام القوائم، ولرئيس الدولة أن يعين ما يصل إلى 5 بالمائة من عدد الأعضاء.