رئيس هيئة الانتخابات بتونس: أتعرض لضغوط سياسية كبيرة

02:03

2014-10-21

تونس - الشروق العربي - أكد شفيق صرصار، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، أنه "يتعرض لضغوط سياسية كبيرة"، مشيرا إلى "أن كل قرارات الهيئة قانونية، وكل من يقول غير ذلك فليقدم لنا دليله".

وتتهم بعض الأحزاب الهيئة بعدم حياديتها، وهو ما ينفيه صرصار الذي أوضح في أكثر من مناسبة أنه لم يسبق له الانتماء لأي حزب، وأن تاريخه كأستاذ جامعي يؤكد ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن الحملة الانتخابية التي تنتهي يوم الجمعة القادم، لم يقع خلالها تسجيل إخلالات كبرى من شأنها التأثير على نتائج العملية الانتخابية.

وفي هذا السياق، علمت "العربية.نت" من مصادر مطلعة أن "الهيئة سجلت وجود 4500 مخالفة في إطار حملة الانتخابات التشريعية، وقد أحالت بعض الملفات للنيابة العمومية للبت فيها.

ويعد حزب "نداء تونس"، المنافس الرئيسي لحركة النهضة الإسلامية، أكثر الأحزاب المحتجة على أداء الهيئة.

إلغاء بعض مكاتب التصويت

وبحسب بيان صادر عن الحزب، اليوم الاثنين، فإن "نداء تونس" يعرب عن تنديده "بشدة بتعمد الهيئات الفرعية بالخارج وبصفة فجائية وغير مبررة إلغاء بعض مكاتب التصويت".

ووصف البيان "هذه التصرفات اللامسؤولة وغير البريئة لهذه الهيئات الفرعية ومن ورائها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات"، وأشار إلى أنه "يحمل الهيئة المسؤولية الكاملة عن النتائج الوخيمة التي ستنجر عنها، والتي ستضعف مصداقية ونزاهة الانتخابات برمتها".

وكان رئيس الهيئة قد أكد، اليوم الاثنين، في حوار مع صحيفة "المدن" اللبنانية، أنه لا يخفي خشيته من ضعف إقبال الناخبين في الاستحقاق التشريعي المقبل بسبب خيبة الأمل لدى عدد كبير من التونسيين، كما نفى بالمناسبة محاباة الهيئة لأي طرف سياسي، مشيراً إلى أنها تقف على مسافة واحدة من الجميع، و"هناك عقوبة سجنية مدتها 6 أشهر لأي عضو في الهيئة يثبت انتماؤه لطرف سياسي".