جيش الإسلام يدرس اقتراحاً لوقف النار قرب دمشق

22:07

2015-11-19

دبي-الشروق العربي-قال جيش الإسلام، أحد الجماعات المعارضة السورية المسلحة، الخميس، إنه يدرس اقتراحاً بوقف محلي لإطلاق النار طرحه وسيط دولي بهدف وقف القتال قرب دمشق.

وقال إسلام علوش، المتحدث باسم جيش الإسلام: "في الحقيقة لقد عرضت مبادرة وقف إطلاق النار من قبل أحد الوسطاء الدوليين على الرئيس السابق للهيئة الشرعية لدمشق وريفها، الشيخ سعيد درويش، والأخير بدوره وضع الموضوع بين يدي الفصائل العسكرية والفعاليات المدنية"، وفق ما ذكرته رويترز عبر اتصال إلكتروني معه.

وتابع قوله: "نحن في جيش الإسلام ندرس الموضوع في مجلس القيادة".

وكانت فصائل الغوطة الشرقية بريف دمشق عقدت اتفاقاً لوقف إطلاق النار مع جيش النظام السوري، برعاية روسية، اعتباراً من صباح الغد لمدة أسبوعين كفترة تجريبية.

وكان الناشط الإعلامي ياسر الدوماني وناشطون آخرون في الغوطة الشرقية أكدوا اتفاق وقف إطلاق النار، موضحين إتيانه في إطار تجريبي تتبعه خطوات لاحقة.

وينص الاتفاق على إيقاف العمليات العسكرية بشكل كامل لمدة 15 يوماً، تزامناً مع فتح المعابر المغلقة بين الغوطة الشرقية ومدينة دمشق، برعاية روسية.

تأتي هذه الخطوة عقب اجتماع فيينا، الذي نص على الشروع بتنفيذ وقف فعلي لإطلاق النار في سوريا بين قوات الأسد وفصائل المعارضة، ولا يشمل هذا الاتفاق جبهة النصرة وتنظيم "الدولة".

وتعاني الغوطة الشرقية من هجمات مستمرة لسلاح الجو السوري أسفرت عن عشرات المجازر، وسط حصار تفرضه قوات الأسد على المواد الغذائية والأدوية وحركة الدخول والخروج.