وصرح فابيوس لإذاعة فرانس انتر: "هناك انفتاح في الموقف الروسي، إذا أمكن القول، ونعتقد أنه صادق وعلينا حشد كل قواتنا" ضد التنظيم المتطرف.

وبدأت روسيا حملة جوية واسعة في أواخر سبتمبر، وزعمت في البداية أنها تهدف للقضاء على داعش، لكن غالبية الضربات الجوية استهدفت المعارضة المسلحة، في مسعى روسي واضح لدعم قوات الرئيس بشار الأسد.

لكن بعد سقوط الطائرة الروسية في سيناء المصرية، وإعلان موسكو أن داعش متورطة في إسقاطها عبر قنبلة، بدأت الغارات تتكثف على مواقع تنظيم داعش في معقله بمدينة الرقة السورية.

وشنت فرنسا غارات عنيفة على التنظيم المتطرف الذي أعلن مسؤوليته عن هجمات دامية على مواقع في العاصمة باريس الجمعة الماضية، مما أسفر عن مقتل 129 شخصا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن 33 عنصرا من تنظيم داعش قتلوا في  غارات فرنسية وروسية على مدينة الرقة، معقل التنظيم، ومحيطها، خلال الثلاثة أيام الأخيرة.