ويضم الاجتماع الطارئ، الذي عقد في قصر الإليزيه، رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، ووزير الداخلية برنار كازينوف ووزير الدفاع جان إيف لودريان، ووزير الخارجية لوران فابيوس ووزيرة العدل كريستيان توبيرا.

ووفقا لما ذكرته الرئاسة الفرنسية، فإنه سيعقد اجتماع وزاري صباح الأربعاء كما هو مخطط له، بحسب ما نقلت وكالة الأسوشيتد برس.

وكان مسؤول في الشرطة الفرنسية قال إن شخصا واحدا لا يزال متحصنا داخل شقة في ضاحية سان دوني شمالي باريس، وذلك بعد ساعة من المواجهة مع الشرطة التي قتل فيها شخصان واعتقل 5 آخرون، مشيرا إلى أن المواجهة ما زالت جارية، مع الشخص الذي لم يكشف عن هويته.

وتقول السلطات إن العملية تستهدف العقل المدبر لهجمات باريس الدامية يوم الجمعة الماضي والتي أودت بحياة 129 شخصا.