لماذا تأخر بوتين باتهام تنظيم الدولة بتفجير الطائرة؟

12:24

2015-11-18

دبي-الشروق العربي-تساءلت صحيفة الديلي بيست الأمريكية عن الأسباب التي دفعت بوتين للتأخر عن إعلانه باتهام تنظيم الدولة بالوقوف وراء تفجير طائرة الركاب الروسية فوق سيناء المصرية في الحادي والثلاثين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو الهجوم الذي أودى بحياة أكثر من 220 شخصاً كانوا على متن الطائرة.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها من العاصمة الروسية موسكو، أن واحداً من أهم الأسباب التي دفعت بوتين للتأخر في إعلان اتهام الدولة بالوقوف وراء عملية التفجير، هو الخشية من ردة الفعل المحلية، خاصة أن هناك اجتماعات عديدة عقدت بين خبراء روس حذرت فيها من أن التدخل في سوريا قد يؤدي إلى تعرض مصالح روسيا في الداخل والخارج لهجمات تنظيمات متشددة.

وكان الرئيس الروسي قد أعلن عقب عودته من اجتماعات قمة العشرين التي عقدت في تركيا، أن فريق البحث الخاص بالتقصي، وراء أسباب سقوط الطائرة الروسية قد وجدت فعلاً بقايا متفجرات على أجزاء من طائرة إيرباص 321.

وتابعت الصحيفة أن اجتماعاً عقد بين الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الدفاع سيرغي شويجو ورئيس هيئة الأركان العامة، فاليري غيراسيموف، بالإضافة إلى وزير الخارجية سيرغي لافروف، ومدير الاستخبارات الخارجية ميخائيل فرادكوف، سبقه إعلان بوتين بوجود آثار متفجرات على حطام الطائرة، موضحة أن الاجتماع كان مأساوياً.

وعقب الاجتماع أعلنت موسكو مكافاة بقيمة 50 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى الفاعلين.

وتنقل الصحيفة عن المحلل السياسي الروسي فلاديمير ريجكوف قوله إن الكرملين أجّل الإعلان عن تورط جهات مسلحة بعملية تفجير الطائرة الروسية لأنه من المؤسف جداً أن تتعرض روسيا في عهد بوتين لمثل هذا الهجوم خارج الحدود.

ويعتقد ريجكوف أن الكرملين يعرف جيداً أن مثل هذه الأخبار عقب التدخل الروسي في سوريا سوف تثير أزمة داخلية.

وترى الصحيفة أن تأخر إعلان بوتين وجود متفجرات أدت إلى تحطم طائرة الإيرباص يعود أيضاً إلى محاولة الكرملين اختيار الوقت المناسب لإعلان مثل هذه الأخبار، خاصة أن مثل هذه الأخبار تمثل مصدر قلق كبير بالنسبة للروس.

وتشير الديلي بيست إلى أن خبراء يعتقدون أن الكرملين تعمّد إخفاء الحقائق حول انفجار الطائرة الروسية حتى يتسنى له اختيار التوقيت المناسب قبل إذاعة تلك الأخبار على الشعب الروسي.

وعلى الرغم من إعلان الكرملين وجود آثار متفجرات على حطام الطائرة التي سقطت في سيناء، وربط الخبراء بين هذا الهجوم والتدخل الروسي في سوريا، فإن بوتين أعلن استمرار بلاده بحملتها العسكرية في سوريا، مبيناً أن العملية ضد الطائرة تستدعي تعزيز الحملة الروسية على الإرهابيين، بحسب وصفه.

إذاعة صدى موسكو أجرت، أمس الثلاثاء، استطلاعاً بسؤال هل يجب على موسكو الاستمرار بحملتها العسكرية في سوريا أم لا؟ حيث أظهرت نتائج الاستطلاع رفض 63% من المشاركين استمرار الحملة العسكرية في سوريا.