مقتل مسلحَين في مداهمات للشرطة تستهدف مدبر هجمات باريس

12:14

2015-11-18

دبي-الشروق العربي-أفادت الشرطة الفرنسية، الأربعاء، أنها تمكنت من تصفية اثنين من المشتبه فيهم في تنفيذ هجمات باريس، واعتقال ثالث لدى مداهمتها مبنى في ضاحية سان دوني شمال فرنسا، بعد تبادل لإطلاق النار بين الشرطة والمسلحين.

واندلعت مواجهات مسلحة في الساعات الأولى من صباح الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين الثاني، خلال حملة مداهمة لمبنى في منطقة جان جوريس من قبل شرطة مكافحة الإرهاب، يشتبه في تحصن منفذي هجمات باريس فيها، بينهم عبد الحميد أبا عود؛ العقل المدبر للاعتداءات.

إلى ذلك، طلبت الشرطة الفرنسية من سكان ضاحية سان دوني البقاء في منازلهم بسبب عمليات مداهمة في المنطقة. وقالت وسائل إعلام فرنسية إنه تم القبض على 3 مشتبه فيهم كانوا يتحصنون بالمنطقة، وأصيب شرطيان أثناء المواجهات.

وتضم ضاحية سان دوني "استاد فرنسا"، الذي كان هدفاً لأحد التفجيرات التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة.

وقالت الشرطة الفرنسية إن قواتها داهمت المنطقة، في حين لم تؤكد الأنباءَ الواردة بشأن إصابة شرطي بجروح خلال عملية تبادل إطلاق النار، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها تحاصر اثنين من المشتبه فيهم.

وتأتي عملية المداهمة في إطار التحقيقات التي تجريها السلطات الفرنسية، وذلك بعد 5 أيام من الهجمات المسلحة التي استهدفت باريس، الجمعة 13 نوفمبر/تشرين الثاني، وراح ضحيتها 129 شخصاً.