واستغل السهلاوي هشاشة دفاع منتخب تيمور الشرقية الذي اهتزت شباكه 19 مرة في 6 مباريات قبل مواجهة الأخضر، ليعزز صدارته لقائمة هدافي العالم برصيد 18 هدفا في 9 مباريات خلال العام الحالي.

وتفوق السهلاوي بذلك على نظرائه من نجوم العالم في حين احتل المركز الثاني هداف المنتخب الأرجنتين سيرجيو أجويرو بـ10 أهداف، وجاء المركز الثاث من نصيب كل من نجمي منتخب الأردن والإمارات حمزة الدردور وأحمد خليل التوالي في المركز الثالث برصيد تسعة أهداف، أما المركز الرابع فحاز عليه ليفاندوفسكي هداف بولندا برصيد 8 أهداف.

السهلاوي الذي بات رقما صعبا في تشكيلة الأخضر لم تسلم من لدغاته جميع منتخبات المجموعة التي واجهها المنتخب السعودي حيث سجل خلال التصفيات حتى الآن 13 هدفا وجاءت أهدافه أمام فلسطين (هدفان) وتيمور الشرقية (ثمانية أهداف) وماليزيا (هدف) والإمارات (هدفان)، كما سجل ثلاثة أهداف أمام كوريا الشمالية وأوزبكستان في نهائيات كأس آسيا في مطلع عام 2015 بأستراليا، كما سجل هدفين في مرمى المنتخب الأردني في مباراة ودية.

مسيرة السهلاوي مع المنتخب السعودي بدأت متأخرة نوعا ما حيث لا يوجد بسجله سوى 22 مباراة دولية، وهو عدد قليل بالنظر لسن اللاعب البالغ 28 عاما، منها 11 مباراة كأساسي و11 كبديل سجل خلالها 22 هدفا وهو معدل أكثر من جيد. وذلك وفقا لوكالة "فرانس برس."

ويأمل اللاعب الملقب بـ"الصعباوي" في زيادة غلته التهديفية والمساهمة بقوة في التأهل بصفة رسمية للمرحلة الحاسمة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم بروسيا التي ستقام عام 2018 والتأهل المباشر لنهائيات آسيا التي تستضيفها الإمارات عام 2019.

ويعول المنتخب السعودي على السهلاوي الذي تألق معه في التصفيات وقاده لصدارة المجموعة بفضل أهداف الحاسمة التي سجلها في جميع المباريات الماضية والتي بفضلها نال جائزة رجل المباراة في ثلاث مباريات منها.

وأبدى السهلاوي سعادته بفوز الأخضر أمام نظيره التيموري، وقال عقب نهاية المباراة "حققنا ثلاث نقاط مهمة وزملائي لم يقصروا حيث كان الجميع يلعب بروح واحدة بحثا عن الفوز الذي تحقيق".