الإمارات تحاكم 41 شخصاً بتهم بينها التعاون مع جبهة النصرة

14:08

2015-11-17

دبي-الشروق العربي-تواصل السلطات الإماراتية، محاكمة 41 متهماً أغلبهم مواطنون، بقضية محاولة قلب نظام الحكم، وتلقي أسلحة من تنظيمات أجنبية بينها جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

ونقلت صحيفة "غلف نيوز" الإماراتية الصادرة بالإنجليزية، عن شاهدين حضرا يوم الاثنين الماضي محاكمة 41 شخصاً متهمين بالسعي إلى قلب نظام الحكم في الإمارات، قولهم إن هؤلاء المشتبه بهم أدخلوا أسلحة إلى هذا البلد حصلوا عليها بمساعدة من جبهة النصرة في سوريا، بحسب ما أفادت الصحيفة.

ويحاكم هؤلاء المتهمون منذ 24 أغسطس/ آب أمام محكمة أمن الدولة في أبوظبي، ولا يسمح للصحافة الأجنبية بحضور الجلسات، وفق ما نقلت فرانس برس.

وبحسب النسخة الإلكترونية لصحيفة "غلف نيوز" الصادرة بالإنكليزية، فإن المشتبه بهم، وغالبيتهم من الإماراتيين، هم "أعضاء في منظمة ارهابية تسمى المنارة، وأدخلوا أسلحة وذخائر وصواعق إلى الإمارات بطريقة غير مشروعة لاغتيال مسؤولين وإسقاط الحكومة".

ووفقاً لملخص المحاكمة الذي نشرته الصحيفة، كان هؤلاء "يعتزمون مهاجمة مراكز تسوق وفنادق وإعلان دولة إسلامية في الإمارات"، وحصلوا على أسلحتهم "بالتعاون مع جبهة النصرة في سوريا وجبهة الأنصار في محافظة بلوشستان في إيران".

وتقرر عقد الجلسة المقبلة في 8 ديسمبر/ كانون الأول، وفي حال أدينوا بتلك التهم، فقد يواجه بعضهم عقوبة الإعدام.