صحيفة: أمريكا مصرة على استقبال 10 آلاف سوري رغم هجمات باريس

20:07

2015-11-16

دبي-الشروق العربي-قالت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية، إن واشنطن ما تزال تخطط لاستقبال 10 آلاف سوري على الرغم من هجمات باريس التي وقعت الجمعة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في البيت الأبيض قولها، إنها لن تسمح للهجمات الإرهابية في باريس بعرقلة برنامج واشنطن لاستقبال سوريين، مبينة أن لدى أمريكا القدرة على التخطيط لكيفية التخلص من المشاكل المحتملة لمجتمع اللاجئين.

وكانت باريس قد أعلنت على لسان الرئيس فرانسو هولاند تأكيده بأن بلاده تعد الهجمات التي طالتها الجمعة عملاً من أعمال الحرب، وأن بلاده بدأت بضربات انتقامية لمعاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة بسوريا.

وقال نائب مستشار الأمن القومي، بن رودس، إن أمريكا لديها خطة كاملة لاحتواء "الدولة" بالخارج وأيضاً منع الذين يرغبون بالالتحاق بها.

وأوضح روس في مقابلة مع فوكس نيوز أن أوباما مصر على تنفيذ خطة استقبال اللاجئين السوريين، وأنه سيعمل على زيادة العدد عام 2017.

وتابع: "لدينا إجراءات تدقيق قوية في هوية طالبي اللجوء، إنهم يجرون مقابلات مع عناصر الاستخبارات وأيضاً في مركز مكافحة الإرهاب الوطني، ويجري فحص كل المعلومات المتعلقة به".

إلا أن أعضاء في مجلس النواب يشككون في جدوى تلك الخطط التي تتحدث عنها إدارة أوباما، معتقدين أن الخطة فيها فجوات وخاصة في الدفاعات الأمريكية، خاصة إذا لم يكن لديك القدرة على الوصول إلى السجلات وقواعد البيانات في الشرق الأوسط؛ ممّا يجعل من مهمة موظفي الهجرة غير سهلة في كيفية التعرف على من لديه نيات إرهابية.

وتشير الصحيفة إلى أن قضية اللاجئين السوريين بدأت تأخذ مداها في التجاذبات داخل أمريكا، وخاصة في أعقاب الهجوم الذي وقع بباريس الجمعة وآثار هذه الهجمات على صانع السياسة الداخلية الأمريكية.

وطالب مرشحون جمهوريون للرئاسة الرئيس باراك أوباما، بضرورة التوصل لخطة حرب لمواجهة تنظيم "الدولة" في العراق وسوريا، بل ذهب حاكم أركنسو السابق، مايك هاكابي، أبعد من ذلك؛ حيث طالب الولايات المتحدة بمنع دخول أي شخص من البلدان التي تعتبر حاضنة لتنظيم الدولة أو القاعدة.

ورأى عدد من المسؤولين الأمريكيين أن هجمات باريس ربما كانت بفعل دفعة اللاجئين الكبيرة التي وصلت إلى أوروبا منذ الصيف الماضي.