وقال قائد المنطقة العسكرية اليمنية الرابعة، أحمد اليافعي، إن هدف العملية هو فك الحصار عن تعز، وتحريرها، وتمهيد الطريق إلى صنعاء. موضحا أن عملية الاستعادة ستتم عبر ثلاثة محاور.

وقد أرسلت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية، الذي تقوده السعودية، تعزايزت عسكرية لتعز من محورين، وهما المحور الجنوبي والغربي، فيما أغارت طائرات التحالف على تجمعات ومواقع للحوثيين في مناطق متفرقة من مدينة تعز.

وأكدت مصادر عسكرية أن القوات الداعمة للشرعية أحرزت تقدما محدودا في الجبهة الحدودية الفاصلة بين مديرتي المضاربة (لحج) والوازعية (تعز).

 وأسفرت المعارك بين المقاومة والمتمردين عن مقتل اثنين من القوات الشرعية وثلاثة من ميليشيات الحوثي وصالح، خلال الـ24 ساعة الماضية، في منطقة الوازعية، المجاورة لمحافظة لحج (جنوب شرقي صنعاء).

وفي محافظة الضالع (جنوبي العاصمة صنعاء)، أسفر قصف عشوائي لميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح، في منطقة مريس، الاثنين، عن إصابة مدنيين، بينهم نساء وأطفال.

ويأتي هذا القصف العشوائي في الوقت الذي رصدت فيه مجموعة من المنظمات الحقوقية اليمنية انتهاكات "مروعة" مارستها ميليشيات الحوثي وصالح بحق المدنيين، في مدينة دمت، بمحافظة الضالع.

فقد كشفت مؤسسة "وثاق" للتوجه المدني، في تقرير لها، عن أن ميليشيات الحوثي وصالح اقتحمت المنازل والمساجد، ونهبت المؤسسات والجمعيات الأهلية، وقصفت الأحياء السكنية.

وذكرت المؤسسة أن المتمردين قتلوا 16 مدنيا بعد اختطافهم، إضافة إلى نهب مؤسسات ومساجد ومقار أحزاب.