طلال الفهد: الكويت ستعتبر منسحبة من التصفيات إذا لم ترسل الحكومة «الضمانات»

03:47

2015-11-16

الكويت-الشروق العربي-ناشد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ طلال الفهد حكومة بلاده التعهد بتجميد أو الغاء العمل بالتشريعات الرياضية الكويتية وإلا سيعتبر المنتخب منسحباً من التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2018 وكأس اسيا 2019.

وقال الفهد في بيان تلقت «فرانس برس» نسخة منه الجمعة: «ما لم ترسل الحكومة اليوم إلى اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم تعهداً بتجميد او الغاء العمل بالتشريعات المحلية، فإن منتخبنا يعتبر منسحباً من التصفيات بشكل فوري». واضاف: «من المخجل الا تدرك الحكومة ومجلس الامة حجم الضرر الذي سيلحق بالكرة من جراء هذا الغياب، بعدما اعمت الخصومة والمصالح الشخصية الضيقة عيون القوى المحركة للازمة عن النظر إلى ما هو أبعد من اقدامهم». واوقفت اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي (فيفا) الكويت الشهر الماضي بسبب تعارض القوانين الرياضية الكويتية الجديدة مع القوانين الدولية.

وتابع رئيس الاتحاد الكويتي: «هناك ما يقارب 208 منتخبات بدأت حملاتها للتنافس من اجل الوصول لكأس العالم، وهي تعلم سلفاً أن 31 منتخباً فقط ستنضم إلى المنتخب المضيف روسيا في صيف 2018، ومع ذلك فالحماسة لدى الجميع للعمل من اجل ذلك الهدف، باستثناء الكويت التي تعوقها عقليات سلبية لا ترى قيمة للاستمرار في العمل الدؤوب، ما لم تكن هناك نتيجة مضمونة بالتأهل للنهائيات، فشرعنت لنفسها بعد ذلك حرمان المنتخب من العمل في حملة كأس العالم». والمباراة المقبلة لمنتخب الكويت مع ضيفته ميانمار في 17 الجاري. وتتصدر كوريا الجنوبية ترتيب المجموعة السابعة برصيد 15 نقطة، في مقابل 10 نقاط لكل من الكويت ولبنان، و4 نقاط لميانمار، ونقطة للاوس.

وأكد الاتحاد الدولي لكرة القدم على موقعه على شبكة الانترنت أن «مباراة الازرق مع ميانمار في 17 تشرين الثاني (نوفمبر) لن تقام وذلك بناء على قرار الايقاف قبيل المباراة وانه سيتم اجراء تقويم اخر بعد احالة الامر للجنة الانضباط».

من جهة أخرى، نفى الأمين العام للاتحاد الكويتي سهو السهو ما تردد عن ان الفيفا قرر تأجيل المباراة بين الكويت وميانمار، مؤكداً أن الامر «عار عن الصحة وانه لا يوجد اي تطور جديد بعد قرار فيفا الاخير بالغاء المباراة وعرض الامر على لجنة الانضباط بعد رفع الايقاف».

واعتبر السهو ان الاتحاد الكويتي «لا يتحمل مسؤولية عدم اقامة المباراة»، متمنياً على وزير الشباب والرياضة والهيئة العامة للشباب والرياضة «تعليق العمل بالقوانين الرياضية المحلية الجديدة حتى يتم تعديلها لاحقاً لاتاحة الفرصة امام المنتخب لخوض المباراة».