وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بيتر كوك، إن "مقتل أبو نبيل سيضعف قدرات التنظيم على تحقيق أهدافه في ليبيا، بما في ذلك تجنيد عناصر جدد وإقامة قواعد والتخطيط لشن هجمات خارجية على الولايات المتحدة".

وأضاف: "رغم أن هذه الضربة ليست أول ضربة أميركية تستهدف إرهابيين في ليبيا، فإنها أول ضربة أميركية ضد أحد قادة داعش في ليبيا، وتظهر أننا سنلاحق قادة داعش في أي مكان يتحركون فيه".

وفي وقت سابق قال مراسل "سكاي نيوز عربية" في واشنطن، إن البنتاغون أعلن في بيان صحفي أن القوات الأميركية نفذت الجمعة غارة جوية في ليبيا ضد أبو نبيل العراقي، الذي كان أحد قياديي تنظيم القاعدة.

وتشير تقارير إلى أن أبو نبيل، الذي استهدفته الغارة الأميركية في درنة شرقي ليبيا، قد يكون هو نفسه المتحدث في الفيديو الذي نشره "داعش " لقتل رهائن مصريين في فبراير الماضي.

وغرقت ليبيا منذ إطاحة نظام معمر القذافي في 2011، في فوضى أمنية وسياسية، وتتقاتل قوتان إحداهما شرقي ليبيا والأخرى غربها من أجل السيطرة على البلاد.