وأكد أن ألف جندي يقومون بدوريات أمنية في باريس، مشيرا إلى "نشر ألفي جندي إضافي في العاصمة لتعزيز الأمن".

وأجاز وزير الداخلية الفرنسي، خلال كلمته، للسلطات المحلية فرض حظر التجول إذا لزم الأمر.

وأضاف أن "حالة الطوارئ تتيح تحديد مناطق آمنة حول المؤسسات الهامة، لافتا إلى تشديد إجراءات الأمن في محطات القطارات والمؤسسات الحيوية".

وأوضح كازانوف أن فرنسا تتعاون مع الشركاء الأوروبيين لتكثيف الرقابة على الحدود، وأن الطرق السريعة خاضعة لرقابة قوات الشرطة الخاصة.