6 شركات عالمية تشارك في حفر قناة السويس الجديدة

13:54

2014-10-19

الشروق العربي 

أعلنت الحكومة المصرية أنها وقعت على عقود مع التحالفين الفائزين بأعمال التكريك لقناة السويس الجديدة والذي يضم شركات أمريكية وإماراتية وهولندية وبلجيكية.

وضم التحالف الأول الفائز، شركة الجرافات الوطنية الإماراتية وشركة فان أورد وبوسكالس الهولنديتين وشركة جان دونيل البلجيكية، بينما ضم التحالف الثاني شركة ديمي البلجيكية وشركة جريت ليكس الأمريكية.

وقال رئيس الوزراء المصري، المهندس إبراهيم محلب، في المؤتمر الصحفي العالمي الذي عقده بمقر رئاسة مجلس الوزراء مساء أمس، إنه نظرا لحجم هذا المشروع الكبير حدث نوع من الاتحاد ما بين شركات الكراكات وهو ما يؤكد أن المشروع يسير حسب المخطط له واستخدام أعلى التقنيات في التنفيذ.

وأضاف محلب أن هناك إصرارا لإنجاز هذا المشروع في موعده، مشيرا إلى أنه بعد مرور 3 أشهر، جرى استباق البرنامج بـ 3 أشهر.

وقال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن الهيئة استعانت بشركات أجنبية في أعمال التكريك بقناة السويس لاحتياج إدارة القناة لنحو 29 كراكة للمساهمة في أعمال التكريك لامتلاكها إمكانيات ولوادر لا تتوافر محليا، وأنها ستعمل بجانب أسطول كراكات هيئة قناة السويس.
وأكد مميش أن استعانة إدارة القناة بشركات أجنبية لا ينتقص من وطنية المشروع، مؤكدا أن أعمال تكريك الشركات الأجنبية تجري تحت إشراف هيئة قناة السويس وبتمويل مصري.

وقال مميش إن معدلات الحفر سبقت المعدل بثلاثة أشهر حتى يتسنى إنجاز هذا العمل خلال عام، إنه كان يجب الاستعانة بكراكات ضخمه وعالمية، خاصة وأن عمليات التكريك ضخمة وتم عرضها على المكاتب العالمية وتقدمت 7 شركات عالمية من هولندا وبلجيكا وأمريكا والصين والإمارات بالإضافة إلى كراكات قناة السويس.

وأشار إلى أنه جرى فحص العروض بلجنة مكونة من 8 أعضاء من بينهم اثنان قانونيان وجرى استبعاد شركة واحده فنيا بقرار من اللجنة.

ونوه مميش أن 6 شركات من 7 شركات حصلت على المشاركة في أعمال التكريك، وتم إطلاق اسم "تحالف التحدي" لحفر قناة السويس.

وأكد مميش أنه اعتبارا من الأسبوع القادم ستصل أول دفعه من الكراكات، وجرى إطلاق اسم مرحلة التحدي لأنها تحدٍ لهيئة قناة السويس وجميع التحالفات.

وشدد مميش على أنه جرى الوصول إلى حفر جاف قدره نحو 68 مليون متر مكعب وأن هناك وعدا بإنهاء هذا العمل التاريخي في الموعد المحدد.