الكاميرون.. عشرات القتلى بمعارك مع بوكو حرام

07:19

2014-10-18

دبي - الشروق العربي - قتل 8 جنود كاميرونيين و107 مسلحين ينتمون إلى جماعة بوكو حرام النيجيرية في معارك عنيفة بأقصى شمال الكاميرون قرب الحدود مع نيجيريا، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الكاميرونية الجمعة.

وأورد بيان للوزارة بثته الإذاعة الرسمية أن "معارك عنيفة" وقعت الأربعاء والخميس في مدينتين بالكاميرون، وأسفرت عن مقتل "8 جنود كاميرونيين و107 مسلحين من جماعة بوكو حرام".

وأفادت مصادر أمنية متطابقة أن مسلحي بوكو حرام قتلوا عشرات المدنيين قبل أن يواجهوا الجيش الكاميروني.

وقال ضابط في الشرطة مركزه في المنطقة، لم يشأ كشف هويته لفرانس برس "الأربعاء، سيطرت بوكو حرام على مدينة أمشيدي لساعات قبل أن يتدخل الجيش. لقد ذبحوا عدداً كبيراً من المدنيين، 30 شخصاً على الأقل".

وأضاف الضابط "قتلوا مثلاً رئيس وكالة لتحويل الأموال. لقد أحرقوا الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة البروتستانتية وعملياً كل الحانات. أرادوا مهاجمة معسكر كتيبة التدخل السريع (وحدة نخبة في الجيش) بواسطة سيارة مفخخة، لكن الجنود استبقوا الأمر ودمروها".

وأكد عنصر أمني كان موجوداً في أمشيدي لدى وقوع الهجوم هذه المعلومات.

وقال "قتل مسلحو بوكو حرام عدداً كبيراً من الناس في المدينة. لقد ذبحوا جيراني وقتلوا مسؤول وكالة تحويل الأموال وعنصرين أمنيين يعملان في هذه المؤسسة. لقد أحرقوا الكنائس ومسجداً. طلب منا الجيش بعدها مغادرة المدينة وهذا ما قمنا به".

من جهتها، اكتفت الحكومة الكاميرونية بالإشارة إلى مواجهات بين المسلحين والجنود الكاميرونيين.

وأوردت وزارة الدفاع أنه يوم الأربعاء "توغل عناصر من جماعة بوكو حرام مدججون بالسلاح ومزودون بآليات مصفحة في أراضينا، وفي شكل متزامن (بلدتي) أمشيدي وليماني" عند الحدود النيجيرية.

وتابعت أن "قواتنا الدفاعية اعترضت تقدمهم واندلعت معارك عنيفة لساعتين".

وأوضح البيان أنه "بعد تهدئة تجددت هذه المعارك" فجر الخميس وتواصلت حتى المساء.

وأضاف المصدر نفسه أن "قوات الدفاع أجبرت المهاجمين على التراجع واستردت منهم مواقعهم"، لافتاً إلى مقتل "8 جنود كاميرونيين وإصابة سبعة"، فيما "قتل 107 مقاتلين من الجماعة ودمرت دبابة" وآليتان أخريان.

وتحدث المصدر أيضاً عن "مصادرة العديد من الأسلحة الثقيلة والخفيفة وعودة الهدوء وسيطرة قوات الدفاع التي تراقب بفاعلية كل نقاط الحدود".

وتقع مدينتا أمشيدي وليماني في جوار مدينة بانكي النيجيرية التي سقطت بأيدي بوكو حرام قبل بضعة أسابيع.