صحف الإمارات: إطلاق مؤشرات لقياس التوطين والإجازات المرضية والدولة تتابع قضية "المطرقة"في لندن

17:59

2014-10-17

الشروق العربيأعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عن إطلاق مؤشرات "ممكن" التي ستقيس نسبة التوطين والدوران الوظيفي والتدريب والغياب والإجازات المرضية والتظلمات، فيما أكد الملحق الشرطي بسفارة الإمارات في لندن أن وفداً توجه خصيصاً من الدولة إلى بريطانيا ليتابع قضية المواطنات الثلاث اللواتي تعرضن لحادثة "المطرقة"، من جهة أخرى حلت العاصمة الإماراتية أبوظبي في المركز 18 عالمياً ضمن الحكومات الأقل مخاطرة في أسواق الائتمان والأكثر قدرة على الوفاء بالتزاماتها المالية، وفقاً لما ورد في الصحف المحلية اليوم.

أفاد الملحق الشرطي بسفارة الإمارات بلندن، رائد طبيب محمد البريكي في اتصال هاتفي مع صحيفة الاتحاد، أن "هناك وفداً توجه خصيصاً من الدولة إلى بريطانيا ليرافق الشقيقات الإماراتيات، عهود وفاطمة وخلود، اللواتي تعرضن لحادثة المطرقة، وذلك لمتابعة جلسات المحاكمة والاطمئنان على سير القضية". 

وقال البريكي إن "مرافقة الوفد الخاص من الإمارات جاء بتوجيهات نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، إضافة إلى تعليمات السفير الإماراتي عبد الرحمن المطويعي بتشكيل فريق عمل لمتابعة القضية".

وذكر البريكي أن "الادعاء والشرطة والشهود والأطباء أدلوا بشهادتهم الأسبوعين الماضيين، وبدأ الاستماع إلى الدفاع منذ جلسات عدة".

مجريات المحكمة

وكان فيليب سبنس، المتهم الرئيس في القضية، أنكر تهمة الشروع في القتل، وعلل ذلك بأنه كان يريد إسقاط المجني عليهن فقط وسرقتهن، وسيتم الاستماع إلى أقوال المتهم الثاني في جلسة اليوم، ثم سيتم تحويل القضية إلى المحلفين لإصدار الحكم النهائي.

وأضاف البريكي أنه "من المنتظر الحكم في القضية قبل نهاية الشهر الجاري، لكن القضاة قد يطلبون مزيداً من الوقت قبل إصدار الحكم النهائي، وربما يصدرون الحكم من أول جلسة".

مؤشرات ممكن
وأطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤشرات "ممكن" التي ستقيس نسبة التوطين والدوران الوظيفي والتدريب والغياب والإجازات المرضية والتظلمات، وذلك في إطار حرص مكتب رئاسة مجلس الوزراء والهيئة على توحيد المعايير وتطوير المؤشرات المشتركة للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وفقاً لصحيفة البيان.

وفي تعميم أصدرته الهيئة مؤخراً تم اعتماد مؤشرات ممكن الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، والتي سيتم قياسها للأعوام 2014-2016 والتي تم توعية الوزارات والجهات الاتحادية بها ضمن الورش التوعوية الخاصة بجائزة الإمارات للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية.

وأضافت الهيئة، أن "سير العمل لإدارة المؤشرات يتم على 6 مراحل الأولى يتم خلالها إعداد البطاقات التعريفية التفصيلية لمؤشرات الممكنات الحكومية والثانية تصميم مؤشرات الممكنات الحكمية في نظام إداء وفقا للبطاقات التعريفية المعتمدة والثالثة يتم خلالها إدخال المستهدفات والرابعة لإدارة طلبات تغيير المستهدفات إن وجدت والمرحلة الخامسة إدخال القيم الفعلية والمرحلة السادسة والأخيرة يتم فيها إدارة طلبات تغيير القيم الفعلية إن وجدت". وذكرت أن عدد المؤشرات المعتمدة بالتصنيف تبلغ 17 مؤشراً. 

الجدارة الائتمانية 
وحلت العاصمة أبوظبي، في المركز 18 عالمياً ضمن الحكومات الأقل مخاطرة في أسواق الائتمان والأكثر قدرة على الوفاء بالتزاماتها المالية خلال الربع الثالث من العام الجاري، وفقاً لتصنيف مؤسسة "إس آند بي كابيتال آي كيو" المعنية ببيانات الديون السيادية .

وأظهر تقرير "مخاطر الديون السيادية" عن الربع الثالث 2014 أن كلفة التأمين على الديون السيادية للعاصمة وصلت إلى 
54.8 نقطة أساس على الالتزامات لفترة 5 سنوات .

وجاءت أبوظبي بذلك في المركز الثاني بين دول الشرق الأوسط بعد السعودية التي وصلت تكلفة التأمين على ديونها السيادية في الربع الثالث من العام الجاري إلى 5 .54 نقطة أساس.

وبحسب بيانات المؤسسة لم تتجاوز نسبة احتمالية التعثر في سداد الالتزامات على 9 .3% في الربع الثالث بالنسبة لأبوظبي وهي النسبة ذاتها للسعودية التي حلت في المرتبة 17 ضمن المؤشر، وتصدرت النرويج المؤشر مع تكلفة تأمين على الديون السيادية لا تزيد على 12 نقطة أساس في الربع الثالث من العام الجاري، وتلتها السويد (8 .13 نقطة أساس) ثم الولايات المتحدة (4 .7 نقطة أساس) ثم ألمانيا وبريطانيا وهولندا والدانمارك والنمسا وفنلندا وسويسرا في المراكز العشرة الأولى.