إلغاء يوم النساء في شاطئ الجميرا

صحف الإمارات: الحكم في قضية إزعاج السلطات والسيولة الذكية تعوض خسائر السوق المحلية

14:26

2014-10-14

الشروق العربيأنهت السلطات الإيرانية استجواب الصيادين الإماراتيين المحتجزين في كيش والغرامة المتوقعة تصل إلى 50 ألف درهم، في حين حددت محكمة الجنح الأولى في دائرة محاكم رأس الخيمة موعداً للحكم في قضية إزعاج السلطات، كما نجحت سيولة ذكية في تعويض خسائر الأسهم المحلية بقدر 9.4 مليارات درهم، فيما ألغت بلدية دبي اليوم المخصص للنساء في حديقة شاطئ جميرا، وفق ما ورد في الصحف المحلية اليوم الثلاثاء.

أكدت صحيفة الخليج أن أحكاماً بدفع غرامات مالية لم تحدد قيمتها بحق عدد من الصيادين المواطنين المحتجزين منذ أسبوعين في ثمانية مراكب صيد خاصة بهم على رصيف ميناء جزيرة كيش الإيرانية، ستصدر بحقهم خلال الأيام الثلاثة المقبلة متوقعين غرامات تصل إلى 50 ألف درهم، وذلك بعد خضوع أصحاب القوارب الأربعة لطرح أسئلة واستفسارات أمام المحكمة الإيرانية يوم أمس استكمالاً للتحقيق الذي بدأ بداية الأسبوع الحالي بأصحاب أربعة قوارب من أصل 8، لافتين إلى أن المحكمة أنهت استجواب كافة الصيادين وبانتظار فرض الغرامة عليهم قبل يوم الخميس المقبل.

وأوضح الصيادون الأربعة الذين تمت محاكمتهم يوم أمس خلال اتصال هاتفي لـ "الخليج" معهم، أنّ محاكمتهم تمت بطريقة جيدة ووفقاً للقانون والإجراءات المتبعة لدى ايران، حيث تم طرح عدة أسئلة تخصهم بشكل خاص منها الاسم والمهنة وغيرها من المعلومات الخاصة، إضافة إلى أن المحكمة استجوبتهم بطرح سؤال عليهم: "ما هي دوافعكم لدخول المياه الإقليمية وصيد الأسماك فيها؟"، حيث أجابوا بأنهم دخلوا المياه غير متعمدين وليس لهم أي أغراض خاصة أو شخصية سوى الصيد"، وأكدوا أن أسئلة المحكمة لهم كانت بسيطة ولم تتجاوز مشكلتهم وقضيتهم المحتجزين لأجلها.

وقالوا إن الغرامة المالية لم يتم تحديدها لغاية اللحظة، وما زالوا بانتظار الحكم من المحكمة، لافتين إلى أن الغرامة قد تصل إلى 50 ألف درهم أو أكثر أو أقل حسب ما تقره المحكمة على كل قارب، كون بعض القوارب التي كانت محتجزة سابقاً لديهم دفعت نفس القيمة، مضيفين أنهم لم يوكلوا محامياً ليدافع عنهم او ليتابع القضية منذ تحويلها إلى المحكمة. 

إزعاج السلطات
ومن جانبها أشارت صحيفة الاتحاد، إلى تحديد محكمة الجنح الأولى في دائرة محاكم رأس الخيمة، بجلستها التي عقدت صباح أمس، برئاسة القاضي فتحي القلاع، يوم 26 أكتوبر(تشرين الأول) الجاري، موعداً للحكم في قضية شاب عربي الجنسية متهم بإزعاج السلطات الحكومية من خلال الاتصال المتكرر على الشرطة والتفوه بكلمات غير لائقة.

تفاصيل القضية تعود إلى وقت سابق من أوائل الشهر الجاري عندما أقدم شاب من جنسية عربية في العشرينات من العمر على الاتصال المتكرر على الشرطة باستخدام هاتفه النقال وبالتقول بكلمات غير لائقة، حيث تم القبض عليه بعد الاستدلال على هويته ومكان وجوده.

وبعد تحقيقات الشرطة تمت إحالة المتهم إلى النيابة العامة لاستكمال بقية الإجراءات القانونية اللازمة، ومنها للمحكمة المختصة التي حددت الموعد المذكور للحكم في القضية بعد الاستماع لأقوال المتهم.

سيولة ذكية
أفادت صحيفة البيان أن دخول سيولة ذكية إلى سوق الأسهم المحلية، عوضت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة نحو 9.4 مليارات درهم من الخسائر التي تكبدتها عقب موجة التراجع غير المبررة التي شهدتها بداية الاسبوع، تحت ضغط من عمليات بيع للأفراد وصفت بأنها جاءت بدافع الخوف.

وعادت أسهم العقار والبنوك لقيادية النشاط في السوقين بعدما كانت الاكثر عرضة للبيع الهلعي في اليوم السابق، وتمكن سهم اعمار من الارتداد من أدنى مستوى بلغه خلال الجلسة وهو 10.15 دراهم مرتفعا الى 10.75 دراهم بنمو نسبته 1.4 %، ولحق به في نفس الاتجاه ارابتك الذي كسب 2.7 % مغلقا عند 4.16 دراهم ونحو 2.63 % لسهم الاتحاد العقارية الصاعد لمستوى 1.95 درهم. واعمار مولز 3.19 دراهم. ونجح سهم الدار المدرج في سوق العاصمة في الارتفاع بنسبة 3 % الى 3.54 دراهم واشراق 3.4 % عند 1.22 درهم.

إلغاء يوم النساء
وذكرت صحيفة الإمارات اليوم أن بلدية دبي قررت إلغاء اليوم المخصص للنساء في حديقة شاطئ جميرا، بسبب إغلاق الشاطئ من أجل تنفيذ مشروعات التطوير والتحديث. 

وأفاد مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي، المهندس محمد عبدالرحمن العوضي، بأنه نظراً إلى إغلاق الشاطئ فقط، بدءاً من يوم الأحد الماضي، لتأثره بمشروع القناة المائية الجاري تنفيذها حالياً والمشروعات التطويرية، سيتم إلغاء جميع الأنشطة الشاطئية الأخرى، ومن بينها إلغاء اليوم المخصص للنساء، فيما ستظل الحديقة تستقبل زوارها بشكل طبيعي حتى آخر ديسمبر (كانون الأول)المقبل.

وأكد أنه سيتم افتتاح الحديقة والشاطئ بالحلة الجديدة التي تتماشى مع التطورات الحاصلة في الإمارة نهاية 2016، وستخدم أهداف البلدية بتحقيق أعلى أنواع الرفاهية لزوار الحديقة.