«الاتحادية العليا» تنظر اليوم قضية متهم زّود منظمات أجنبية بمعلومات مغلوطة للإساءة للدولة

14:21

2014-10-14

الشروق العربي - أبوظبي - يمثل اليوم أمام دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا، أحد أبناء المدانين في قضية «التنظيم السري» والمتهم بتزويد منظمات أجنبية بمعلومات غير صحيحة عن حالة وأوضاع المدانين في قضية «التنظيم السري»؛ بهدف الإضرار بسمعة الدولة ومؤسساتها القضائية، إضافة لنشر مزاعم عن خطف نساء داخل الدولة، وتعذيب المتهمين في سجون سرية، إضافة للخوض في الأعراض، والإخلال بالنظام العام، وذلك عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر».

وكانت النيابة العامة لأمن الدولة قد وجهت 4 اتهامات للمتهم الذي أنشأ وأدار حساباً على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» بقصد نشر أخبار ومعلومات مضللة بهدف التشويه، في حين برر المتهم في جلسة سابقة أمام المحكمة الجرائم المنسوبة إليه بأنها نصرة لأبيه المدان في قضية «التنظيم السري».

وقررت هيئة المحكمة، التي ترأسها القاضي محمد الجراح الطنيجي تأجيل النظر في القضية لجلسة اليوم لاستكمال أركان القضية بعد أن شهدت الجلسة السابقة توكيل 3 محامين للدفاع عن المتهم.

وواجهت المحكمة المتهم بتفاصيل تقرير المختبر الجنائي الذي فند محتويات هاتف محمول و3 أجهزة كمبيوتر، رصد فيها مواد ومراسلات وملفات فيديو وسير ذاتية لأعضاء التنظيم السري المنحل، في حين أقر المتهم بأن جهاز الهاتف وأجهزة الكمبيوتر تابعة له، إلا أنه أنكر علمه بالمحتويات الواردة في التقرير.

 

وأقر المتهم خلال استجوابه بأن الحساب المشار إليه في موقع «تويتر» والمذكور في ملف القضية يعود له إلا أنه أنكر نشره لأي إساءات للدولة أو لمؤسساتها، وقال: انتصرت لأبي المدان في قضية «التنظيم السري».

ورصد التقرير الفني الصادر من المختبر الجنائي 7 ملفات فيديو تتناول حيثيات مغلوطة عن قضية «التنظيم السري»، ومشروع النهضة، وملفات يمجد فيها المتهم تنظيم إخوان المسلمين وجمعية الإصلاح.

ورد المتهم بأن حسابه في موقع «تويتر» يحتوي أكثر من 1000 تغريدة، وقال: لا أتذكر مضمون الرسائل التي أعدت نشرها انتصاراً لوالدي المدان، لا إلى أي حزب أو جهة كـ «الإخوان» أو غيرهم.