انفجاران في حيي جوبر وتشرين بدمشق

03:42

2014-08-27

القاهرة – الشروق العربي - هز انفجار عنيف حي جوبر سمع دويه في كل أحياء العاصمة دمشق، فيما وقع انفجار ضخم آخر في حي تشرين، أسفر عن انهيار مبنى، فيما بلغ إجمالي قتلى الثلاثاء 63، غالبيتهم في ريف دمشق ودير الزور.

وقالت مصادر المعارضة السورية إن انفجاراً ضخماً أدى إلى انهيار بناء في حي تشرين بدمشق، مشيرة إلى أن ثمة أشخاص مازالوا تحت الأنقاض، فيما تستمر محاولات إنقاذهم.

وفي وقت لاحق ذكرت وكالة سوريا برس للأنباء المعارضة أن القوات الحكومية عمدت إلى تفجر أحد مباني حي تشرين في محاولة لاقتحامه.

وأوضحت أن القوات الحكومية عمدت الثلاثاء إلى تفخيخ وتفجير أحد المباني الموجودة على محور فرن غزال، في محاولة لاقتحام المنطقة، حيث جرت اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، مع الجيش الحر التي تسيطر على المنطقة.

وأضافت أن أصوات سيارات الإسعاف، التي توافدت عبر شارع البعث الذي يقطنه غالبية مؤيدة للنظام، سمعت على أطراف حي تشرين الدمشقي.

وذكرت مصادرنا أن 5 أشخاص أصيبوا بجروح جراء سقوط قذيفة هاون في ساحة الأمويين وسط العاصمة السورية.

وفي ريف حماة، قتل 13 عنصراً من أفراد القوات الحكومية باشتباك مع مسلحي المعارضة، الذين نجحوا أيضاً بتدمير دبابة تابعة للقوات الحكومية في دير محردة.

وقصف الطيران المروحي مدينة التمانعة في سهل الغاب بريف حماة وناحية التمانعة بريف إدلب بالبراميل المتفجرة.

وبلغت حصيلة قتلى الثلاثاء 63 قتيلاً، بحسب مصادر المعارضة السورية، مشيرة إلى أن معظمهم في ريف دمشق ودير الزور.