وقال الكولونيل توماس سولييكو، إن مسودة القرار الحكومي تدعو إلى التدريب العسكري لنحو 14 ألف من قوات الاحتياط التي يتم التعاقد معها، وما يقدر بنحو 15500 من أفراد الاحتياط الأقل خبرة، في العام المقبل، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

وفي كل مجموعة يعد العدد أعلى بنحو ألف من أعداد العام الجاري، الذي شهد بالفعل زيادة عن أعداد عام 2014، إلا أنه مازال يتعين إقرار تلك الأعداد من قبل مجلس الوزراء.

وقال المتحدث باسم القيادة العملياتية للجيش، اللفتنانت كولونيل أرتور غولافسكي، إن قرار الحكومة يمليه تقييم التهديدات الأمنية والموقف في المنطقة.