«السيسى».. و«المتطرفون» الجدد

15:31

2014-10-12

محمود مسلم

عاتب الرئيس عبدالفتاح السيسى الكاتب والإعلامى إبراهيم عيسى «خلال جلسة الرئيس مع الإعلاميين الشهيرة»، على طرح قضايا دينية جدلية فى وقت ينشغل فيه المجتمع بتحديات خطيرة كما لم تصل فيه درجة الاستعداد لدى المصريين لمناقشة مثل هذه الآراء كالتى طرحها «عيسى»، مثل قضية عذاب القبر رغم إبداء الرئيس إعجابه ببرنامج «مدرسة المشاغبين»، وإعلانه عن حرصه على مشاهدة حلقاته، لكن لم نسمع من الرئيس عتاباً أو مساءلة لأحد مرؤوسيه، وهو د. جابر عصفور، وزير الثقافة فى حكومته الأولى، الذى انبرى ليصنع معارك وهمية فى قضايا كانت سبباً رئيسياً لصعود تيار الإسلام السياسى، وخاصة الإخوان من قبل فى المجتمع. وبالفعل استغل السلفيون تصريحات الوزير، ليزايدوا ويستغلوا، أملاً فى عودة شعبية زائفة أضاعها منهم الإخوان قد تنفعهم فى الانتخابات البرلمانية المرتقبة.

وزير الثقافة لم يدخل فى صراع مع السلفيين فقط، بل اختلق معركة فى غير توقيتها، وبدون نتائج مع الأزهر الشريف بدلاً من أن يتعاون معه فى إعداد استراتيجية فكرية لمواجهة الإرهاب.. وأعتقد أن «السيسى» اختار «عصفور» من أجل هذا التنسيق، حينما طرح الأخير خلال أحد لقاءات الرئيس خلال حملته الانتخابية مع الأدباء والمثقفين، حيث اقترح «عصفور» ضرورة إنشاء آلية للتنسيق بين وزارات الأوقاف والثقافة والتعليم بالإضافة إلى الأزهر، وهى بالمناسبة ذات الفكرة التى كان يسوق بها نفسه أيام نظام مبارك، لكن الوزير انشغل بمعارك جانبية ونسى الهدف الذى أتى من أجله إلى الحكومة وتناسى أن الوطن يخوض معارك خطيرة وبحاجة إلى كل جهود أبنائه وعلى رأسهم مسئولوه.. كما نسى الوزير أن رئيسه السابق فاروق حسنى قد خاض معركة «الحجاب» واستفاد منها الإخوان ودفع النظام الثمن، لكن من حق عصفور أن يفعل ما يريد طالما لم يجد من يراجعه.

نفس الأداء تكرر مع د. جابر جاد نصار، رئيس جامعة القاهرة الذى «عاير» طلاب المدن الجامعية بفقرهم، حينما صرح بأن ما يحصلون عليه من وجبات فى المدن من لحم وفراخ لا يأكلونه فى بيوت أهاليهم.. وهو تصريح مستفز يفتقر لأبسط القواعد السياسية ويتنافى تماماً مع ما يزعمه «نصار» من ارتباطه بثورة 25 يناير التى كانت ترفع شعار العدالة الاجتماعية والكرامة والحرية.. ويبدو أن رئيس الجامعة يحاول التودد للنظام الجديد بإظهار نفسه كرجل قوى فى مواجهة مظاهرات الطلاب بعد أن تسببت «ميوعته» العام الماضى فى انتشار الفوضى بالجامعة وبحث «نصار» عن مكان له فى النظام الجديد بتطرفه فى التصريحات بعد أن راهن على نظام مبارك ولم يسعفه الوقت، ثم حاول مع نظام ما بعد 25 يناير بهجومه المستمر للجيش والشرطة وانحيازه المستمر للفوضى والعبث، والآن يقدم نفسه كرجل دولة مسئول لكن جاءت تصريحاته بطريقة تسىء إلى السيسى نفسه، لكن «نصار» لم يجد أيضاً من يراجعه.

المثال الثالث على حالة السيولة التى تمر بها البلاد دون رادع أو مراقب هو ذلك الخطاب الذى أرسله رئيس الشئون المعنوية بالقوات المسلحة إلى الكاتب الكبير حسنين هيكل يهنئه فيه بعيد ميلاده فى ظل احتفالات مصر بحرب أكتوبر وقائدها الرئيس الأسبق أنور السادات، حيث أشاد رئيس الشئون المعنوية بكتب «هيكل»، وعلى رأسها «خريف الغضب»، الذى أهين فيه «السادات»، كما لم يحدث مع قائد عسكرى من قبل، كما تناسى مرسل الخطاب، الذى لا أعرف هل يعبر عن المؤسسة العسكرية العريقة والمخلصة، أم هو تصرف فردى؟! أن «هيكل» أهان حرب أكتوبر فى إطار كرهه للرئيس الأسبق، حسنى مبارك، قائد القوات الجوية حينما قلل من قوة الضربة الجوية التى أشاد بها الأعداء قبل الأصدقاء، وادعى على غير الحقيقة أنها كانت عبارة عن 8 طائرات فقط لا غير، ولم ترد عليه وقتها الشئون المعنوية، بينما حرصت على تهنئته بعيد ميلاده.

■ ■ من جابر عصفور، إلى جابر نصار، إلى خطاب الشئون المعنوية.. كلها تصرفات تعكس غياب المراجعة والرقابة ووجود حالة من السيولة لا تتفق تماماً مع التحديات التى تواجهها الدولة المصرية حالياً فى مواجهة المتطرفين، وأعتقد أن لسان حال «السيسى» الآن: «اللهم اكفنى شر أصدقائى.. أما أعدائى فأنا كفيل بهم»، خاصة أن الرجل هو الذى سيدفع ثمن هذه الأخطاء من شعبيته، لأن المتطرفين الجدد أصبحوا عبئاً عليه، وأكثر خطراً على الدولة المصرية الجديدة!!