تأثير فضيحة "فولسفاغن" على الرياضة

11:39

2015-09-28

برلين - الشروق العربيتنذر الفضيحة التي تورطت فيها شركة "فولسفاغن" الألمانية للسيارات، بتبعات سلبية على كرة القدم في أوروبا.

وتذهب التقديرات إلى أنه في حال دفعت "فولسفاغن" غرامة باهظة بسبب الغش في محركات الديزل، لن تكون قادرة على الاستمرار في تقديم الدعم بسخاء للأنشطة الرياضية.

وتملك مجموعة "فولسفاغن" 100% من أسهم نادي "فولفسبورغ" الألماني، الذي يستفيد من الشركة منذ 60 عاما، وصار يتلقى 100 مليون يورو منه، سنويا.

ومن المرجح أن تدفع "فولسفاغن" غرامة تصل إلى 18 مليار دولار، وهو الأمر الذي قد يفرض توجها لخفض الإنفاق على الرياضة، خلال الفترة القادمة.

أما الفيدرالية الفرنسية لكرة القدم التي تربطها شراكة رسمية بشركة "فولسفاغن" فقد تتأثر بدورها، جراء الفضيحة التي أطاحت بالرئيس التنفيذي للشركة، مارتن فنتركون.

وكانت شركة "فولسفاغن" قد اعترفت بوجود تلاعبات في تقدير نسبة عوادم السيارات المسوقة في أميركا، ما دفع وزارة النقل الألمانية إلى بدء تحقيق في مدى مطابقة ملايين السيارات للمعايير البيئية الألمانية والأوروبية.