الفنانون يستعيدون ذكرياتهم مع أول عيدية.. صور

13:49

2015-09-26

الشروق العربي- «العيدية» أحد أهم العادات المرتبطة بالعيد، والتي تدخل البهجة والسرور على نفوس الأطفال، الذين يسعون إلى تحصيل أكبر مبلغ من أهلهم لشراء كل ما يريدون في هذه المناسبة السعيدية.

ومع حلول عيد الأضحى المبارك، استعاد عدد كبير من الفنانين ذكرياتهم مع العيدية، حتى أن بعضم يتذكر حتى الآن قيمة أول عيدية حصل عليها في حياته.

نشوى مصطفى:

استعادت الفنانة نشوى مصطفى ذكريات طفولتها وهى تقف أمام المسجد تنتظر خروج والدها وجدها بعد صلاة العيد، ليعطونها العيدية، وعن أول عيدية قالت: «أول عيدية حصلت عليها من والدي كانت ربع جنيه، وكان هذا المبلغ وقتها كبيرًا بالنسبة لطفلة مثلي».

وأضافت: «رغم حصولي على العيدية من والدي، إلا أنني كنت أحرص على الحصول على العيدية من جدي لوالدتي، فكان يعطيني جنيها كاملا لأنني أكبر أشقائي، و كان ابن خالتي يحصل أيضًا على جنيه كامل».

وأكدت أنها كانت تفكر كثيرا في العيدية قبل حلول العيد بأيام، حيث كان النوم يفارق عينيها من كثرة التفكير في قيمة العيدية التي ستحصل عليها في العيد، و فيما ستنفقها.

وتحرص نشوى حاليًا على إعطاء العيدية لابنها عبدالرحمن وابنتها مريم في صباح أول أيام عيد الأضحى، وعن ذلك تقول: «منذ الصباح الباكر أجد عبدالرحمن ومريم يقتحمان غرفتي ويطلبان العيدية، فلا أجد مفرًا من ذلك وأخضع لطلبهما، و أنا بدوري أطلب العيدية من زوجي، لكنه يمتنع ويأخذ الأمر على سبيل الضحك».

أحمد فؤاد سليم:

قال الفنان أحمد فؤاد سليم إن قيمة أول عيدية في حياته كانت «قرش صاغ»، وقال: «كنت في غاية السعادة عندما حصلت على القرش صاغ من والدي، وكان عمري وقتها عشر سنوات، وانتابني شعور وقتها بأنني امتلك الدنيا كلها، ويمكنني شراء كل شيء، وبالفعل قمت بشراء حلوى وألعاب عديدة كنت أتباهى بها أمام أصدقائي».

وعن الأشخاص الذين يطالبونه بالعيدية حاليًا، قال: «لدي أربعة أولاد كلهم متزوجون، لكنهم يصرون على أخذ العيدية مني حتى الآن، ولكنني أهتم في البداية بإعطاء العيدية لأحفادي الصغار، ثم لأولادي في أول أيام العيد بعد الانتهاء من الصلاة مباشرة».

محمد هنيدي:

قال الفنان محمد هنيدي إن والده كان يحرص دائمًا علي أن يعطيه دائما هو وشقيقاته العيدية، وقال: «أهمية العيدية ليست في قيمتها المادية، ولكن في قيمتها المعنوية»، مشيرا إلى أنه يحرص أيضاء على إعطاء العيدية لأولاده حاليًا.

نهال عنبر:

قالت الفنانة نهال عنبر إن والدتها وجدتها كانتا تحرصان دائما على إعطائها العيدية الخاصة بها، مشيرة إلى أن جدها كان يختصها عن جميع أطفال العائلة بشراء هدية أو لعبة «اليويو».

انتصار:

كانت الفنانة انتصار تحرص على ادخار جزء من العيدية، إلا أنها كانت أيضا تشتري البالونات الملونة والبمب بالجزء الآخر منها، وعن الأشخاص الذين تعطيهم عيدية حاليا، قالت: «بصراحة لست معتادة على منح عديات للأطفال من كثرة ما اعتدت الحصول عليها».

رانيا يوسف:

قالت الفنانة رانيا يوسف إن والدها ووالدتها أول من منحاها العيدية في فترة طفولتها، حيث كانت تحصل على جنيه واحد من كل منهما تشتري منها الألعاب؛ لمشاركة أطفال العائلة بهجتهم، مشيرة إلى أنها الآن أصبحت تحرص على منح ابنتيها العيدية.

سامح الصريطي:

تذكر الفنان سامح الصريطي أول عيدية حصل عليها من والده، و كانت عشرة قروش، وكان سعيدا بها للغاية، ويقول:«أما شقيقتي الكبرى فكانت تعطيني 25 قرشًا، وهو أكبر مبلغ يحصل عليه طفل في هذا الوقت، فكنت أشعر بالثراء، كم كنت أحصل أيضًا على العيدية من جدي وجدتي ولا أتركهما حتى أخذ ما أريد، فكان العيد بالنسبة لي مثل أيام الحصاد وتكوين الثروات، لينتهي العيد وأجد نفسي فقيرًا مرة أخرى».

وعمن يمنحهم عيدية حاليا، قال: «العيدية أعطيها لبناتي في اليوم الأول من العيد، ومعها أرى فى عيونهن فرحة كبيرة بها، وأشعر بأنهن مازلن صغيرات».

راندا البحيري:

تذكرت الفنانة راندا البحيري أول عيدية حصلت عليها، وقالت: «أتذكر أول عيدية حصلت عليها عندما كنت صغيرة كانت من والدي وبعدما أعطاها لي قمت بإنفاقها في الحال لشراء عروسة».

وأضافت أنها تحرص حاليا على أن تشتري لابنها ملابس جديدة في العيد، وتعطيه العيدية لأنها تكون دائمًا ذكرى جميلة لا تنسى.

حمادة هلال:

قال الفنان حمادة هلال إن العيدية هي أهم معالم العيد بالنسبة له، و بمجرد أن يصلي العيد ويعود إلى منزله يعطي العيدية لأولاده، فهي معنى جميل وعادة أجمل، مشيرا إلى أنه لا ينسى أبدا العيدية التي كان يأخذها من والده، رغم أنها لم تكن بمثل قيمة ما يعطيه لأولاده الآن من عيدية، و لكنها لا تنمحي أبدا من الذاكرة.