مؤتمر إعمار غزة ينطلق بمشاركة دولية واسعة

14:22

2014-10-12

القاهرة - الشروق العربي - بدأت في القاهرة الأحد فاعليات مؤتمر إعمار عزة، بمشاركة دولية واسعة، لبحث الكلفة المالية لإعادة الإعمار بعد الخسائر التي لحقت بالقطاع من جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

ويشارك في المؤتمر ممثلو أكثر من 50 دولة و30 منظمة دولية حيث سيبحثون سبل إزالة أثار الدمار والخسائر التي خلفتها الحرب على القطاع، التي دمرت المساكن والمصانع والأراضي الزراعية.

وشهدت الساعات الأخيرة، قبيل انعقاد المؤتمر، نشاطاً ديبلوماسياً مكثفاً في القاهرة على مستويات عدة، استهدف تنسيق المواقف السياسية واستعراض تصورات الكلفة المالية المطلوبة لإعادة الإعمار.

فقد وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة في زيارة تستمر يومين، يشارك خلالها في أعمال المؤتمر الذى يعقد تحت رعايته.

من جهته أكد مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام روبرت سري علي أهمية استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بالتزامن مع عقد المؤتمر.

ومن المنتظر أن يشارك في المؤتمر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ووزير الخارجية الأميركي جون كيري، ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، وممثلو عدة هيئات إغاثية ومنظمات دولية، من بينها جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي والأونروا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

ويشارك أيضاً صندوق النقد والبنك الدوليان، وصندوق الأوبك للتنمية الدولية، والصندوق السعودي للتنمية، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وصندوق أبو ظبي للتنمية، والبنك الإسلامي للتنمية.

قبيل بدء المؤتمر، التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، السبت، مع ممثل الرئيس الروسي الخاص للشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، وروبرت سري منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وكانت الإسرائيلية على غزة استمرت سبعة أسابيع، وأسفرت عن مقتل أكثر من 2100 فلسطيني، معظمهم من المدنيين، وتدمير 80 ألف منزل فلسطيني كليا أو جزئيا، والكثير من مرافق البنى التحية.

مصادر الخارجية المصرية قالت إن الدعوة لعقد المؤتمر تستهدف إلى جانب توفير الدعم الاقتصادي توفير دعم سياسي يتمثل في تثبيت وقف إطلاق النار وتمكين الحكومة الفلسطينية بما يتيح إعادة الإعمار داخل قطاع غزة بشكل سريع.

وقد أعلنت منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" مؤخراً أنها تحتاج إلى نحو 1.6 مليار دولار لإعادة إعمار القطاع، فيما يعد أكبر معونة تطالب بها المنظمة في تاريخها.

وقال المتحدث باسم "الأونروا" في غزة عدنان أبو حسنة، إن نصف المبلغ الذي طلبته الوكالة لإعادة إعمار غزة، سيذهب لبناء البيوت المدمرة.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن ما يقرب من 20 دولة وبالتنسيق مع الأمم المتحدة ستعلن خلال المؤتمر، عن قيمة مساهماتها في إعادة إعمار غزة، ما أعتبره متابعون بمثابة نجاح أولي للمؤتمر.

ويرهن مراقبون نجاح مؤتمر إعمار غزة في تحقيق أهدافه بتثبيت وقف إطلاق النار داخل القطاع، وتمكين الحكومة الفلسطينية، والتزام الجانب الإسرائيلي بعدم اختلاق المبررات والعقبات لتعطيل عمليات إعادة الإعمار، ما يجنبه مصير مؤتمر مماثل في أعقاب الحرب الإسرائيلية على القطاع عام 2009.