صواريخ من غزة على إسرائيل ... والقبة الحديدية تعترض صاروخين استهدفا عسقلان

04:25

2015-09-19

دبي- الشروق العربي- اعترضت منظومة القبة الحديدة الإسرائيلية صاروخين كانا يستهدفان مدينة عسقلان بحسب ما ذكرت مصادر إسرائيلية، يأتي هذا فيما تستمر المواجهات في القدس بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، إثر الانتهاكات المتكررة للمسجد الأقصى.

وكانت صفارات الإنذار أطلقت في المدينة الواقعة جنوبي إسرائيل وفقاً لما ذكره مراسلنا، في الضفة الغربية.

وفي وقت سابق أفاد مراسلنا في غزة بانطلاق عدة صواريخ من القطاع غزة باتجاه إسرائيل، مشيراً إلى أن 9 صواريخ أطلقت من القطاع.

وكانت إسرائيل قد أعلنت مطلع هذا الأسبوع عن نشر منظومة للقبة الحديدية في النقب تحسباً لإطلاق صواريخ من غزة على ضوء تدهور الأوضاع في القدس والاعتداءات على المسجد الأقصى.

ونقل عن مسؤول فلسطيني في القطاع أن إطلاق الصواريخ تأتي رداً على الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

وكانت قذيفة صاروخية، أطلقت من قطاع غزة، سقطت في في منطقة غير مأهولة من مدينة سديروت من دون وقوع إصابات في الارواح، رغم أنها ألحقت أضراراً مادية طفيفة في عدة سيارات ، وهي المرة الاولى التي يسقط فيها صاروخ في مدينة إسرائيلية منذ انتهاء الحرب الاخيرة على غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية في خبر لها إن طائرة استطلاع إسرائيلية شنت "الليلة" غارة على أرض زراعية شمالي قطاع غزة، لكنها لم تتسبب بوقوع إصابات دون وقوع إصابات.

وفي تطور لاحق، قام سلاح البحرية الإسرائيلي بقصف أهداف لحركة حماس شمالي قطاع غزة، رداً على إطلاق صواريخ من القطاع باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

استمرار المواجهات في القدس

تأتي هذه التطورات فيما تتواصل المواجهات في القدس بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين، حيث اعتدت القوات الخاصة الإسرائيلية على عائلة فلسطينية بحي وادي الجوز بالقدس ما أدى إلى إصابة 4 نساء من العائلة بجراح.

ووقعت مواجهات بين عشرات الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في قريتي العيسوية شمالي القدس والطور جنوب شرقي القدس.

والجمعة، منعت إسرائيل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله من دخول مدينة القدس عبر حاجز حزما.

وكان الحمد الله توجه إلى القدس برفقة رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، ورئيس جهاز الأمن الوقائي زياد هب الريح.

وأوضح الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو، في تصريحات لوكالة "وفا"، إن "قوات الاحتلال المتواجدة على حاجز حزما منعت رئيس الوزراء ورئيسي جهازي المخابرات والأمن الوقائي من دخول المدينة المقدسة".